تحضير نص عمر و رسول كسرى للسنة الأولى متوسط الجيل الثاني

سلسبيل للتوظيف وَالتَّعْلِيمِ

السنة الأُوْلَى متوسط الجيل الثاني

اللغة العربية للسنة الأُوْلَى متوسط الجيل الثاني

تحضير نصوص اللغة العربية للسنة الأُوْلَى متوسط الجيل الثاني

المقطع الثالث : عظماء الانسانية

تحضير نص عمر و رسول كسرى فِي اللغة العربية السنة الأُوْلَى متوسط

تحضير نص فهم المكتوب عمر و رسول كسرى فِي مادة اللغة العربية المقطع الثالث عظماء البشرية السنة الأُوْلَى 1 متوسط الجيل الثاني ص 58 الكتاب المدرسي

الانطلاق من وضعيّة تعليميّة :
كَانَ حول النّبيّ رجال اختارهم اللّه لصحبة نبيّه ، ساندوه وعزّروه ساعة العسرة ،
من أبرزهم من كنّاه النّبيّ بالفاروق و أبي حفص ، فمن يكون ؟    ج: عمر بن الخطّاب
رضي الله عَنْهُ، سنتعرّف اليوم عَلَى جانب من جوانب عظمته ص
54

أسئلة
مراقبة القهم العام
:
س : مَا شعور رسول
كسرى لَمّْا رأى عمر ؟ ج : اندهش من الموقف .
س : ماذا استنتج
لما وجده فِي تِلْكَ الحالة ؟ ج : عرف أنّه عادل ومتواضع
.
س : مَا انطباعه
بعد ذَلِكَ تجاه عمر ؟ ج : أجلّه وعظّمه وامتدحه واحتقر
مَا سواه .
يندهش رسول كسرى
لفعل الفاروق فيستنتج أنّ صاحب هَذِهِ النّومة منفردا وَهُوَ ملك  لَا يكون إلَّا عادلا فاجلّه وعظّمه صوغوا لِهَذَا
فكرة مناسبة  .
? ـ
الفكرة العامّة
:
ـ
دهشة رسول كسرى من حالة عمر الدّالة عَلَى عدله وتواضعه .
ـ
وصف حالة عمر وأثره عَلَى رسول كسرى . 
قراءة
نموذجية
مِنْ طَرَفِ
الأستاذ ثُمَّ قراءة أحسن المتعلّمين وأجودهم أداءً … قراءات فردية يراعى فِيهَا
الأداء ، الاسترسال ، سلامة اللغة ، احترام علامات الوقف.
الوضعيّة
الجزئيّة الثّانية
:
المناقشة
والتحليل واستخلاص المُعْطَيات:
ديدننا مَعَ النّصوص
الأدبيّة أن نقسّمها إِلَى أفكارها الأساسية ونحدّد عنوان كل فقرة .
الوحدة
الأُوْلَى
:
تحديدها [
01
ــ 04
]
قراءتها وتذليل صعوباتها .
الأسئلة: س: مَا الَّذِي أدهش صاحب كسرى؟ ج : رؤيته أمير المؤمنين عطلا بَيْنَ الرعيّة
رعيّة : عامّة النّاس
/ صاحب كسرى : رسول ملك الفرس / عطلا : بلا سلاح أَوْ
حرس.
س : كَيْفَ تعوّد عَلَى
رؤية ملوك الفرس ؟ ج : تحيط بِهِمْ الجنود ويحميهم
الحرّاس
.
س : كَيْفَ وجد صاحب
كسرى عمر ؟ ج : مستغرقا فِي نومه .
س : ماذا رأى رسول
كسرى فِي عمر حينها ؟ ج : الجلالة  فِي أسمى معانيها .
س : صف حلبة عمر
أثناء نومه ؟ ج : نائم فَوْقَ الثّرى [التّراب] تحت ظلّ الدّوح [ ج م دوحة : الشّجرة العظيمة المتّسعة ]
س : ماذا كَانَ عمر
يرتدي ؟ ج : بردة [كساء مخطّط يلتحف بِهِ] قديمة بالية [رثّة قديمة س : علام يدلّ دلك ؟ ج : زهده وتواضعه .
? ـ أفهم كلماتي : طول العهد : طول المدّة والزّمن .
لَا عجب أن يحتار رسول
كسرى حين يرى أمير المؤمنين الَّذِي بلغت عدله عنان السّماء مستلقيا عَلَى التّراب تحت
شجرة ودون حرس  . صوغوا هَذَا فِي فكرة .                                                       
? ـ الفكرة
الأُوْلَى
:
ـ تواضع عمر يحيّر رسول كسرى.
ـ دهشة
صاحب كسرى من حالة عمر المتواضع
.
يُطَالِبُ المتعلّمون
بنثر الأبيات بأسلوبهم الخاصّ .
الوحدة
الثّانية
:
تحديدها [
05
ــ 07
]
قراءتها وتذليل صعوباتها .
الأسئلة : س: هل تغيّر موقف الزّائر نَحْوَ ملوك
بلاده؟ كَيْفَ ذَلِكَ؟ ج: نعم، هانوا فِي عينه
هان : صغر ـ حقر
/ يكبره : يعظّمه ويمجّده / الأكاسر: العُقاب ، الطّير الجارح .
س : مَا المقولة
الشّهيرة الَّتِي قالها الفارسيّ فِي عمر ؟ ج : حكمت
فعدلت فأمنت فنمت .
قرير :
مسرورة ـ أَوْ رأت مَا كَانَت متشوّقة إِلَيْهِ .
عمر بتواضعه يعلّم
رسول كسرى درسا فِي التّواضع فتفيض قريحته بمقولة لازلنا نردّدها إِلَى يومنا ، هَذَا
قول الزائر فِي عمر ، فما قولكم أنتم فِي عنوان الفقرة ؟                                                          
? ـ الفكرة الثّانية :
ـ شهادة صاحب كسرى بعظمة عمر واحتقاره لملوك بلاده  .
ـ
مقولة صاحب كسرى الخالدة فِي عمر 
.
يأمر
الأستاذ متعلّمَا أَوْ اثنين بنثر أبيات الجزئيّة الثّانية .
.
? ـ القيم
المستفادة :
مَا القيم
الَّتِي ترونها مناسبا لِهَذَا النّصّ ؟
1 ـ تواضع تكن كالنّجم لاح لناظر    فِي صَفَحَات الماء وَهُوَ رفيع
    وَلَا تكـن كالـدّخان يعـلو بنفسه    فِي طبقات الجـوّ وَهُوَ وضيع
2 ـ قَالَ تعالى : ” اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى
” 
3 ـ حكمت فعدلت فأمنت فنمت يا عمر .
4 ـ إِذَا المرء لَمْ يدنس من اللّؤم عرضه
    فكلّ رداء يرتديه جميل .

تحضير نص عمر و رسول كسرى ـ أتذوّق النّصّ :

ـ قارن بَيْنَ عمر
وملوك الفرس ؟

الطّرف الأوّل :
عمر النّائم تحت شجرة منفردا لَا جند حوله وَلَا سلاح بَيْنَ يديه .
الطّرف الثّاني
:ملوك الفرس اللَّذِينَ يحيط بِهِمْ الجنود ويلفّهم الخدم والحشم .
مَا نتيجة المقارنة
الَّتِي توصّل إِلَيْهَا رسول كسرى ؟
مَتَى كَانَ الإنسان
عادلا فِي حكمه أمن عَلَى نفسه .
مَا النّمط الغالب
عَلَى القصيدة ؟
عمد الشّاعر إِلَى
النّمط السّرديّ الوصفيّ .
اشتمل النّصّ عَلَى
بعض عناصر القصّة ، استخرجها .
وضعيّة الانطلاق :
مجيء رسول كسرى ورؤيته عمر .
الحبكة [ عنصر
التّغيير] : تعجّب الفارسيّ من حالة عمر
الشّخصيّات : عمر
[ البسيط المتواضع ] ورسول كسرى [ المندهش ] .
الأحداث : مجيء
الزائر ـ استغرابه من حال عمر ـ إقراره بعظمته واحتقاره لملوك الفرس .

العبرة:
التّواضع يرفع قدر صاحبه و العدل يؤمّنه فِي سربه . 

تحضير نصوص المقطع الثالث عظماء الانسانية :


من هُنَا تحضير جميع نصوص اللغة العربية للسنة الأُوْلَى متوسط الجيل الثاني :

تابع هُنَا صفحة خاصة بجميع مذكرات السنة الأُوْلَى متوسط الجيل الثاني PDF و DOCX :

تابع كل مَا يَخُصُّ السنة الأُوْلَى متوسط الجيل الثاني من هُنَا :

ساهم فِي خدمة التَّعْلِيم فِي الجزائر و أرسل لنا ملفاتك لننشرها باسمك عَلَى موقع سلسبيل للتوظيف وَالتَّعْلِيمِ و ذَلِكَ عبر الوسائل التالية:

لَا تتردد فِي ترك تعليق تعبر بِهِ عَنْ استفساراتك و ملاحظاتك .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى