تحضير درس المقاومة ورفض الوجود الاستعماري للسنة الثانية ثانوي

مذكرة درس المقاومة ورفض الوجود الاستعماري السنة الثَّـانِيَة ثانوي من دروس السنة الثَّـانِيَة ثانوي فِي مادة التَارِيخ .


الحركة الوَطَنِية 1830- 1919


أنـواع المقاومة:


– العسكرية: تستخدم القوة العسكرية، امتدت زمنيا من 1830 حَتَّى بدايات القرن 20 م، ثُمَّ عادت بقوة مِنْ خِلَالِ ثورة الفاتح نوفمبر 1954.
– السياسية : تستخدم الاحزاب- العرائض- التظاهر… امتدت زمنيا من بدايات القرن 20 م حَتَّى 1954.

أهداف المقاومة:– تحرير الوطن و استرجاع السيادة المفقودة فِي 1830.
– بعث الشخصية الوَطَنِية بِكُلِّ مقوماتها.
– ضمان استمرار الكيان الجزائري شعبا و أرضا وهوية.


1- معركة سطاوالي 19/ 06/ 1830 ، و هِيَ أول مواجهة مَعَ الاستعمار.
2- مقاومة أحمد باي: هُوَ الوالي العثماني عَلَى قسنطينة، استمرت مقاومته حَتَّى 1848.

المقاومة العسكرية الشعبية:

– قادها رجال الزوايا.
– طابعها جهادي.
– متداخلة زمنيا وجغرافيا.
– رغم فشلها، ضمنت انتقال روح المقاومة بَيْنَ الأجيال.المقاومة العسكرية الشعبية:
– مقاومة متيجة : أول مقاومة شعبية مسلحة، 1830- 1840
– الأمير عبد القادر: الغرب الجزائري، 22/11/1833- 23/12/1847
– بومعزة: الغرب الجزائري، من 1845 إِلَى 13/4/1847
– الزعاطشة: الجنوب ( الزيبان ) : 1848-1849
– بوبغلة وفاطمة نسومر: بلاد القبائل، من 1851-1857
– سيدي الشيخ: الجنوب الغربي (البيض) ، من 1864-1880
-المقراني: الشرق الجزائري، 14/3/1871 – 20/1/1872

الحركة الوَطَنِية 1919- 1954

المقاومة السياسية:
– رسائل حمدان خوجة للإدارة الفرنسية يصف فِيهَا التجاوزات الَّتِي قَامَ بِهَا الفرنسيون فِي الجزائر.



– رسائل من بعض أعيان الجزائر إِلَى القادة الفرنسيين تطالبهم باحترام التزامات فرنسا فِي 1830 (وثيقة الاستسلام- البيان)
– نخبة المحافظين: قادها علماء دين، اجتهدت للحفاظ عَلَى الشخصية الجزائرية والمطالبة بالمساواة السياسية بَيْنَ الجزائريين والفرنسيين فِي الحقوق دون التجنيس، وَمِنْ رموزها عبد الحليم بن سماية.

– من خطاب لمصالي الحاج فِي 1936

(كل من يتسامح فِي حقوق بلاده ولو مرّة واحدة …. مزعزع العقيدة، سقيم الوجدان …إن الخط الَّذِي نسلكه فِي جهادنا هُوَ خط التحرير وَلَيْسَ الاندماج والتجنيس ).- من مقال لفرحات عباس، نشره فِي 1936 بعنوان ” فرنسا هِيَ أنا “

(لو كُنْت قَد اكتشفت أمة جزائرية لكنت وطنيا وَلَمْ أخجل من جريمتي، فلن أموت مِنْ أَجْلِ الوطن الجزائري، لِأَنَّ هَذَا الوطن غير موجود، لَقَدْ بحثت عَنْهُ فِي التَارِيخ فَلَمْ أجده وسألت عَنْهُ الأحياء والأموات وزرت المقابر دون جدوى).

تحضير درس المقاومة ورفض الوجود الاستعماري للسنة الثانية ثانوي

الجزائر خِلَالَ الحرب العالمية الثَّـانِيَة 


– أجبر الاستعمار الجزائريين عَلَى المشاركة فِي الحرب إِلَى جانبه
– فيفري 1943 اجتمعت الاتجاهات السياسية الوَطَنِية وصاغت بيانا تطالب فِيهِ بالاستقلال (بيان فيفري 1943).
– اعتبرت الإدارة الاستعمارية البيان تهديدا لَهَا، وتحديا جزائريا فِي ظل ظروف فرنسا خِلَالَ الحرب، وقامت بمشاريع إصلاحية، لكنها كَانَت كلها ترمي إِلَى الإدماج
– أجّلت الإدارة الاستعمارية انتقامها من الجزائريين إِلَى مَا بعد الحرب

أحداث 8 ماي 1945 


1- طبيعتها: 

مظاهرات سلمية قَامَ بِهَا الجزائريون احتفالا بنهاية الـ ح ع 2 والمطالبة بتنفيذ فرنسا لوعودها للجزائريين بالاستقلال. خرج الجزائريون فِي عدة مدن أهمها ( سطيف ، قالمة ، خراطة ) وَفِي سطيف تقدّم الجزائري البطل ” بوزيد سعّال ” ( 22 سنة – دهّان ) حاملا العلم الوطني، فسقط شهيدا لتبدأ المجازر الَّتِي شارك فِيهَا الجيش والشرطة والدرك والمستوطنون واليهود.


2- أسبابها: 

 – نضج الحركة الوَطَنِية
– السياسات القمعية الفرنسية
– تنامي الوعي الوطني نتيجة المشاركة فِي الحرب ع 2
– ميثاق الأطلسي 1941 ” مبدأ حق الشعوب فِي تقرير مصيرها “
– تجاهل فرنسا لبيان فيفري 1943 الاستقلالي
– مطالبة فرنسا بتنفيذ وعودها للجزائريين

3- نتائجها:


– 45 ألف شهيد فِي أيام معدودات
-آلاف المعطوبين والمفقودين والمعتقلين
-تعمُق الكراهية لفرنسا الاستعمارية
-حل الأحزاب الوَطَنِية واعتقال ونفي زعمائها
-اقتناع الجزائريين بحتمية الكفاح المسلح

إعادة بناء الحركة الوَطَنِية

– 09/ 03/ 1946 أَصَدَرَتْ فرنسا قرار العفو الشامل
– 17/ 04/ 1946 فرحات عباس يؤسس الاتحاد الديمقراطي للبيان الجزائري- 02/ 11/ 1946 حزب الشعب الجزائري الَّذِي حُلّ فِي 1939 يظهر باسم جديد هُوَ حركة انتصار الحريات الديمقراطية

المنظمة الخَاصَّة os


هِيَ منظمة عسكرية تابعة لحركة انتصار الحريات الديموقراطية، تأسست فِي 15/ 02/ 1947 بهدف :
-التحضير للثورة
-تجميع الأسلحة
-التدريب العسكري
-إقناع الشعب بحتمية الكفاح المسلح
-قَامَتْ المنظمة بعدة عمليات فدائية. اكتشفها الاستعمار مارس 08/ 03/ 1950

دستور الجزائر (القانون الخاص) 1947

1- تعريفه: هُوَ مجموعة من الإصلاحات والقوانين الخَاصَّة بالجزائر، أصدرته فرنسا فِي /20 09/ 1947 للأسباب التالية:

-تخوف فرنسا من شعور الاستقلال المُتنامي لَدَى الجزائريين
-محاولة فرنسا امتصاص الغضب الشعبي بعد مجازر 8 ماي 1945 ( التهدئة )
-استعادة ولاء النخبة الإدماجية

2- محتواه : ( ص 162 من الكتاب المدرسي)

3- المواقف المختلفة من دستور الجزائر:
أ/ المستوطنون : رحبوا بالدستور لأنه يعطيهم الاستقلالية عَنْ حكومة باريس ورفضوا المواد الَّتِي
تُساويهم بالجزائريين
ب/ الحركة الوَطَنِية : رفضته للأسباب التالية :
– لَمْ تشارك فِي وضعه، وَالبِتَّالِي لَا يحمل مطالبها
– لِأَنَّ الدستور اعتبر الجزائر ارض فرنسية وسكانها فرنسيون
– لان الدستور أقرّ التساوي بَيْنَ المستوطنين والجزائريين فِي التمثيل النيابي ( الجزائريون 10 م ن والمستوطنون 800 ألف )

أزمة حركة انتصار الحريات الديمقراطية

– 04-06 /04/ 1953 عقدت الحركة اجتماعا بالعاصمة فِي ظل الظروف التالية:
– مضاعفات اكتشاف فرنسا للمنظمة الخَاصَّة
– سلبية موقف الحركة من وضع مناضلي الحركة
– الخلافات الحادة دَاخِل الحركة حول تجديد هياكل الحزب
– خِلَالَ هَذَا الاجتماع ظهر الخلاف حول قيادة الحركة وفق 3 اتجاهات :
1- المصاليون : أنصار مصالي الحاج ، الدّاعون إِلَى بقاء القيادة المطلقة للحركة فِي يد مصالي.
2- المركزيون : أعضاء اللجنة المركزية للحركة ( بقيادة يوسف بن خدة ) ويرون بِأَنَّ أي قرار دَاخِل
الحركة يَجِبُ أن يُتخذ بالأغلبية.
– جويلية 1954 عقد المصاليون اجتماعا فِي بلجيكا وقرروا حل اللجنة المركزية
– أوت 1954 رد المركزيون باجتماع مماثل وقرروا عزل مصالي الحاج وأنصاره عَنْ الحركة
3- الثوريون : هم أعضاء المنظمة الخَاصَّة المقتنعون بحتمية العمل المسلح والذين أسسوا ” اللجنة
الثورية للوحدة والعمل ” فِي 23/ 03/ 1954 بالعاصمة بقيادة ” محمد بوضياف “.
– 23/ 06/ 1954 يجتمع 22 عضو من اللجنة الثورية للوحدة والعمل، وَتَمَّ الاتفاق عَلَى حتمية
تفجير الثورة، وتشكيل مجلس الثورة المتكون من 6 أعضاء.
-10 /10/ 1954 اجتماع ناقش مَا يلي :
– الاعتماد عَلَى النفس
– القيادة الجماعية للثورة
– جبهة التحرير هِيَ القيادة السياسية للثورة
– جيش التحرير هُوَ الجناح العسكري للثورة
– تقسيم البلاد إِلَى 5 مناطق
– تعيين الوفد الخارجي للثورة
– 23/ 10/ 1954 ” اجتماع الحسم ” : الاتفاق عَلَى بيان نوفمبر + تحديد ساعة تفجير الثورة

الظروف الداخلية والإقليمية والدولية للثورة

1/ الداخلية :
•اقتناع الشعب بحتمية العمل المسلح
•تعمُق أزمة حركة انتصار الحريات الديموقراطية
•دور المنظمة الخَاصَّة واللجنة الثورية للوحدة والعمل
• آثار مجازر 8 ماي 1945
2/ الإقليمية :
•نجاح الثورة المصرية 1952
•اندلاع ثورتا تونس والمغرب
•حركة التضامن العربي فِي ظل الجامعة العربية
3/ الدولية :
•الحرب الباردة ( مساندة الكتلة الاشتراكية للحركات التحررية فِي ظل هَذَا الصراع )
•ميثاق الهيئة الأممية الَّذِي ينص عَلَى حق الشعوب فِي تقرير مصيرها
•انتشار حركات التحرر
•انهزام فرنسا فِي الفيتنام ماي 1954
•تراجع مركز فرنسا الدَّوْلِي

ملخصات دروس التَارِيخ للسنة الثَّـانِيَة ثانوي


ملخص دروس التَارِيخ للسنة الثَّـانِيَة ثانوي الفصل الاول و الثاني و الثالث , بِالإِضَافَةِ إِلَى ملخص دروس التَارِيخ للسنة الأُوْلَى الثَّـانِيَة الميدان الاول , الميدان الثاني , الميدان الثالث .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى