انتج شفهيا السنة الخامسة ابتدائي ص 47

القائمة الرئيسية

الصفحات




انتج شفهيا السنة الخامسة ابتدائي ص 47

الموقع الاول للدراسة فِي الجزائر الخَامِسَة ابتدائي يقدم لكم حل انتج شفهيا ص 47 اللغة العربية الخَامِسَة ابتدائي  , حل تمارين اللغة العربية للسنة الخَامِسَة ابتدائي .

دروس اللغة العربية للسنة الخَامِسَة ابتدائي من الكتاب المدرسي مَعَ حل التمارين لِجَمِيعِ الصفحات و المقاطع التعليمية  بِالإِضَافَةِ إِلَى حل انتج شفهيا ص 47 اللغة العربية الخَامِسَة ابتدائي.

حل انتج شفهيا ص 47 للسنة الخَامِسَة ابتدائي الجيل الثاني

إن فضل الإسلام كبعد روحي عَلَى الثورة التحريرية، حقيقة ثابتة، يشهد بِهَا القاصي والداني، والعدو قبل الصديق، إِذْ يكفي أَنَّهَا طبقت أحكام الشريعة الإسلامية فِي مختلف المجالات. والثورة  التحريرية فِي جوهرها قَامَتْ عَلَى مبدأ الجهاد فِي  سبيل الله، وبروحه انتصرت، والشعب الجزائري الَّذِي نهض بأعباء المقاومة “مسلم وإلى العروبة ينتسب”، وكاد المجاهدون أن يرتقوا إِلَى مصاف الملائكة المنزهين فِي صورة بشر أَوْ صحابة مقربين، بسمو أخلاقهم وعلو همتهم. ولو كَانَ هَذَا الزمان زمان النبوات والمعجزات، لكان الشعب الجزائري نبي شعوب هَذَا الزمان، ومعجزته ثورته التحريرية الخالدة.

وهذا لِأَنَّ ثورة نوفمبر، ثورة ربانية، وَهِيَ عودة حقيقية إِلَى الله، وَهِيَ ثورة جزائرية محضة وخالصة، لَا شرقية وَلَا غربية، ثورة جزائرية فِي التفكير وَفِي التخطيط، وَفِي القرار وَفِي التنفيذ. إِنَّهَا ثورة اندلعت باسم كافة الشعب الجزائري، وَلَمْ تنسب لزعيم، فاحتضنها الشعب والتف حولها وظل يناصرها ويمدها بالرجال والمال والسلاح والأخبار  (المَعْلُومَات). وَلَمْ يتخل عَنْهَا لحظة حَتَّى انتصرت حضارة باديس العربية الإسلامية عَلَى مدينة باريس  ونزعتها الصليبية. إن موضوع الأبعاد الروحية للثورة المباركة، سر انتصارها وظفرها بالاستقلال، يوقظ ذاكرة الأمة ويستقرئ ماضيها الحضاري العريق الحافل بالأمجاد والبطولات وينتشلها من واقعها المنكود الَّذِي آلت إِلَيْهِ، ويستشرف مستقبل نهضتها المنشود.

لاسيما فِي هَذَا الوقت بالذات، الَّذِي تميزت مظاهره بانقلاب خطير فِي القيم واستفحال الفتن، وطرح المغالطات التاريخية والتأويلات الإيديولوجية، والتهجم عَلَى ثوابت الأمة وقيمها الحضارية، وما صاحب ذَلِكَ من حرمان الأجيال من القدوة الحسنة وَمِنْ التشبع بتاريخها الوطني ودينها الإسلامي الصحيح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى