كيف نحمي أطفالنا من التحرش وكيف نعزز ثقتهم harassment

معلومات هامة حول التحرش الجنسي عند الأطفال
التحرش بالأطفال … الخطر الصامت . ANISARAB.COM

أَصْبَحَ التحرش الجنسي بالأطفال والمراهقات من القضايا الشائعة الَّتِي تَهُمُّ
الآباء. وهم يدعون إِلَى إيجاد حلول حقيقية لَهَا ،ومعرفة طرق عملية لتدريب
الطفل عَلَى مواجهة المتحرشين ،وتوعيته بكيفية التَعَامُل مَعَهم ،وعدم الخوف من
تهديداتهم.

إن حماية الطفل من التحرش (harassment) أَوْ التنمر من قبل الآخرين تبدأ
من سن مبكرة ،ويجب أن يكون الوعي والثقافة ضروريين فِي هَذَا الوقت عِنْدَمَا يصبح
المرء غير آمن بِشَأْنِ أطفاله حَتَّى مَعَ أقاربه ،وَخَاصَّةً المراهقين ،وألخص الأمر
فِي النقاط التالية الَّتِي أخاطب فِيهَا الأمهات ،وَخَاصَّةً الأم ؛ بِسَبَبِ قربها من
أبنائها ،وتجربتها الَّتِي يَجِبُ أن تكون عَلَيْهِمْ فِي حال تعرضهم للتحرش. تغيرت
حالتهم العقلية أَوْ الجسدية:

1- علمي طفلك مُنْذُ الصغر أن جسده هُوَ ملكه
وحده ،وَلَا يجوز لأي شخص مهما كَانَ أن ينظر إِلَى أعضائه أَوْ يجردها أَوْ يقترب
مِنْهُ إِلَى حد. من كونه قريبًا مِنْهُ. يعبرها مَعَ الطفل.

2 – الأفضل
للوالدين استخدام مصطلح “الذروة” للإشارة إِلَى الأعضاء التناسلية لأبنائهم
،وَهِيَ كلمة لطيفة لَا تستحي إِذَا لفظت بِهَا ،مَعَ أنني أعتقد أن اسمها الشرعي
(العورة) أفضل وأدب. . بِهَذَا الاسم يدرك الطفل أَنَّهَا ملكه وحده ،وَلَا يجوز بأي
حال من الأحوال الكشف عَنْهَا أَوْ إعلام غيره بِهَا ،ويمكنه نطقها أمامه دون
خجل. أهله (إِذَا اتصل بِهِ لأي سبب).

3 – اعتاد طفلك عَلَى استخدام
المرحاض فِي سن الرَّابِعَة أَوْ قبل ذَلِكَ ،حَسَبَ وعيه وقدرته عَلَى تنظيف أعضائه
التناسلية. دع طفلك يحب المرحاض ،ليس بالقوة أَوْ بالصراخ ،وَبعْدَ ذَلِكَ ؛ دع
طفلك يعتاد دخول الحمام بمفرده أولاً مَعَ والدته ،ثُمَّ بعد ذَلِكَ ،دعه يعلمه كَيْفَ
ينظف نفسه إِذَا كَانَ يتبول. أخيرًا ،علمته كَيْفَ ينظف نفسه بعد التبرز ،وقلت
لَهُ أن يشطف نفسه حَتَّى ينظف.تقول الأم لطفلها: “اغسل يديك جيدًا
بالصابون” ،وتقول أيضًا: “أغلق باب الحمام” ،وتؤكد: “وَلَا تدع أحد يفتحه”.
وتوضح أن الشريعة تمنع أي شخص من رؤيتنا أثناء وجودنا فِي الحمام ،حَيْتُ يَتَعَيَّنُ
علينا إغلاق الباب.

4 – يتسامح الوالدان مَعَ بعض الأمور ،مثل دخول
الأبناء إِلَى الحمام مَعَ أحد والديهم ،ورؤيته عارياً سَوَاء أثناء الاستحمام أَوْ
أثناء قضاء الحاجة ،وكَذَلِكَ التساهل فِي تجريد أجساد الإخوة أَمَامَ بعضهم البعض
أثناء التغيير. ملابسهم أَوْ أثناء الاستحمام مَعًَا ؛ رغبة الأم فِي تَوْفِير
الوقت. لَا ينبغي التسامح مَعَ هَذِهِ السلوكيات ؛ فهو يشير إِلَى أَنَّ الطفل لَا
يهتم بخصوصية الآخرين ،أَوْ أن أي شخص يمكنه بسهولة رؤية جسده العاري وتغيير
ملابسه أَمَامَ أي شخص.يَجِبُ تربية الطفل مُنْذُ طفولته المبكرة عَلَى هَذِهِ الآداب
الإسلامية العظيمة ،وَهِيَ آداب طلب الإذن. يقرع الباب وَلَا يدخل إلَّا بعد
الإذن بِهِ ،حَتَّى لو قِيلَ لَهُ: ارجع. عد. والإذن لأي شخص مهما كَانَ ،حَتَّى لو كَانَ
والدته أَوْ والده أَوْ أحد إخوته.

5- وجوب الحرص عَلَى أن لَا يقبله أحد
عَلَى فمه ،وَأَن يحرم من أن يقبله أحد فِي فمه. نشرح لَهُ ونعلمه أَنَّهُ سيكون من
الخطر تعريض نفسه لِهَذَا الخطر ونقل الأمراض إِلَيْهِ ،وتعليمه أن يكون حازما مَعَ
من يقبله ،ونخبره بصوت عال أن هَذَا خطأ و. مضر بالصحة ،والديه يمنعان ذَلِكَ
قطعا.

6 – يَجِبُ عَلَى الآباء و”خاصة الأم” harassment at work الحرص عَلَى تشجيع طفلهم عَلَى
إخبار كل مَا يحدث لَهُ خِلَالَ يومه ” types of harassment “،فتعمل الأم عَلَى فتح قنوات حوار مَعَ طفلها
،وتسألها عَنْ يومه وكيف قضاه فِيهِ. مدرسته أَوْ حضانته ،وعن زملائه ومعلميه
،وَإِذَا رأته ذابلاً ومنسحبًا ،فعليك الاقتراب مِنْهُ واحتضانه ،ومعرفة سبب
انطوائه مِنْهُ ؛ لأنه من الممكن أن يخضع لعملية جراحية التحرش أَوْ الابتزاز من
الشخص مشمول فِي هَذِهِ الحالة.

إقامة روابط بَيْنَ الناس ،وتهدئة مشاعر
الغضب ،وغرس مشاعر الثقة فِي الأطفال لتشجيعهم عَلَى كشف مَا يشعرون بِهِ من خطأ
مَعَهم ،وغرس الحب فِي الطفل لَا بالصراخ وَلَا بالعنف والمبالغة. القسوة وقت
الخطأ وطمأنتهم.عَلَى كل والد أن يدرك أن ضرب الطفل ،وَخَاصَّةً عَلَى وجهه الَّذِي
حرم الله عَلَيْهِ ،أَوْ عَلَى يديه اللتين أهداه بهما ،تخلق طفلاً ضعيفاً وخجولاً
لَا يثق بنفسه أَوْ بقدراته. يمكن أن ينتهك الآخرون هَذَا الطفل بسهولة دُونَ أَنْ
يتمكن الطفل من فعل أي شيء حياله.

يَجِبُ تعليم الطفل فنون الدفاع عَنْ
النفس للدفاع عَنْ نفسه (To stop harassment)إِذَا واجه أي من هَذِهِ المواقف الخطرة. أخبره أَنَّهُ إِذَا
لمسه أي شخص أثناء نومه أَوْ حاول تقبيله ،أَوْ إِذَا عانقه بشدة وَهُوَ يلامس ظهره
،أَوْ إِذَا أساء إِلَيْهِ بأي شكل من الأشكال ،فعليه أن يصرخ عَلَى الفور طلباً
للمساعدة. إِذَا صرخ ،سيطلب من والدته ووالده مساعدته. يَجِبُ عض فم الطفل ،أَوْ
ضرب رأسه بقبضته ،ثُمَّ يبدأ بالتلوي ،مِمَّا يسمح للطفل بالهروب من يديه.

يَجِبُ
أن تضع فِي اعتبارك أَنَّهُ مِنْ خِلَالِ تعليم الأطفال التَعَامُل مَعَ الأزمات ،فإننا
لَا نعلمهم أن يصبحوا مهووسين وذعرهم من قبل الآخرين. مظهر فيلم كارتون
بطريقة بسيطة ورائعة. للأطفال. وَمَعَ ذَلِكَ ،نحن نعلم أننا قليلون ولسنا طويلون
،لذلك نقوم بتضمين بعض النصائح الموجزة.

دور المدرسة:يَجِبُ
عَلَى الآباء ضمان تعليم أطفالهم كيفية الدفاع عَنْ أَنْفُسَهُمْ إِذَا تعرضوا للتحرش
الجنسي ،ويفضل أن يكون ذَلِكَ مِنْ خِلَالِ مشاهدة الأفلام التعليمية حول هَذَا
الموضوع. يَجِبُ عَلَى المدارس أيضًا عقد جلسات حوار مَعَ الأطفال لخلق ثقافة
الاحترام.

يَجِبُ أن يكون المعلمون فِي المدرسة مثل الآباء فِي المنزل ؛
يلجأ الأطفال إِلَيْهِمْ عِنْدَمَا يفشلون أَوْ عِنْدَمَا يتعرضون للمضايقة. يلعب المعلمون
أحيانًا دور الوالدين فِي نقل الثقافة بِشَكْل أسرع وأقوى من الوالدين. يَجِبُ أن
تضمن إدارة المدرسة أيضًا مراقبة الحمامات بعناية لَا تسمح لأي شخص بالذهاب
إِلَى الحمام مَعَ طفل من فصله ،وَمِنْ الضروري تعيين شخص مَا للعمل فِي دورات
المياه بالمدرسة ؛ لمراقبتهم ،ووضع مسمار عِنْدَ الباب ليغلقه الطفل بِمُجَرَّدِ
دخوله الحمام ،ويفتحه بسهولة.

** إِذَا كَانَ لديكم أي استفسار أَوْ إضافة للمقال يُمكنكم وضعه فِي تعليق **

** تقديرًا لجهودنا ودعمًا للموقع.. يُرجى مشاركة المقال عبر أزرار المشاركة الاجتماعية بالأسفل **

***** تمَّ بحمد الله *****

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى