قراءة في أرقام ديجيتال الجزائر Digital Algeria 2022

Digital News Report
DIGITAL IN ALGERIA

قراءة فِي أرقام ديجيتال Digital Algeria 2022:

ككل عام يصدر عَنْ موقع Datareportal وشركة kepios التقرير السنوي للمشهد الرقمي فِي كل دول العالم، فِيمَا يَخُصُّ الجزائر نستطيع الخروج بعض الاستنتاجات:

– يستخدم اكثر من 60 بالمئة من سكان الجزائر الأنترنت، سواءا الثابت او المتنقل، من هُنَا نستطيع تكوين فكرة عَنْ الفرص الكبيرة المتوفرة مِنْ خِلَالِ هَذِهِ الأرقام. 

فَهَذَا العدد الكبير من الجزائريين اللَّذِينَ يستخدمون الأنترنت هم مستخدمون محتملون للمنصات الرقمية الَّتِي يمكن أن تضعها الحكومة لخدماتها الإِِلِكْترُونِيَّة لمختلف مصالحها، مَعَ مَا ينتج جراء ذَلِكَ من تخفيف العبئ عَلَى الادارات وتبسيط الإجراءات البيروقراطية وتسهيل حياة المواطنين. 

كَمَا أن هَؤُلَاءِ كَثِيرًا من هَؤُلَاءِ المواطنين يملك حسابا بريديا او بنكيا مِمَّا يمكنه من البطاقة الذهبية او البنكية لتفتح لَهُ الوُلُوج لعالم الدفع_الإلكتروني إِذَا بذلت الحكومة الجهد اللازم فِي التوعية والتحسيس والتحفيز لتشجيع المواطنين للإنخراط فِي هَذَا المسار. 

من هُنَا أيضًا تظهر آفاق التجارة الإِِلِكْترُونِيَّة إِذَا وضعت السلطات الخطط اللازمة والأطر القانونية لتشجيع التجار والمستهلكين والمنتجين أيضًا الإتجاه لهاته التجارة الإِِلِكْترُونِيَّة الَّتِي لَا مفر مِنْهَا وَالَّتِي تعطى فرصة حقيقية للإقتصاد الوطني.

– يستخدم اكثر من 95 بالمئة من مستخدمي الأنترنت فِي الجزائر بِمَا يقرب السبعة والعشرين مليون شبكات التواصل الإجتماعي، بمختلف منصتها، وَيَأْتِي الفايسبوك متربعا عَلَى عرسها بأكثر من خمسة وعشرين مليون مستخدم. 

وَلَا يخفى أثر هاته الأعداد فِي التاثير عَلَى الرأي العام وصنعه فِي الجزائر، وَحَتَّى التاثير عَلَى صنع القرار فِي البلد، فَلَمْ يشهد التَارِيخ فرصة مماثلة بَعِيدًا عَنْ الشارع والاحزاب والمنظمات، مَعَ وجود خطر أيضًا إِذَا استغلت هاته الاعداد فِي اتجاهات سلبية، خُصُوصًا مَعَ عدم وجود الوعي اللازم وثقافة التَأَكُّد من المعلومة قبل نشرها.

– مَعَ عدد مستخدمين يتجاوز الثمانية ملايين اغلبهم من فئة الشباب، لَا تَزَالُ مِنَصَّة انستغرام تصنع اهتمامات هاته الفئة، مَعَ ان إغفال التقرير عَنْ استخدام مِنَصَّة tiktok مستغرب، لِأَنَّ الواقع يقول ان استخدام هاته المنصة بلغ معدلات قياسية، وَفِي اتجاهات مقلقة بالنظر لنوعية المحتوى الَّذِي يتم إنتاجه ونشره.

– يعتبر هَذَا العدد الهائل من الجزائريين عَلَى شبكات التواصل فرصة كبيرة للشركات وأصحاب المنتجات لاستهداف زبائنهم خارج أطر الترويج التقليدية، ويفتح أيضًا فرص عمل من نوع جديد لشباب يَشْتَغِلُ فِي التسويق الرقمي 

وَهِيَ فرص بالآلاف لو أدركت الشركات أهمية هاته القنوات للوصول للزبائن، كَمَا أن ظهور مفهوم المؤثرين عَلَى شبكات التواصل، خُصُوصًا عَلَى مِنَصَّة انستغرام فِي الجزائر. 

فتح بابا جديدا الترويج من جهة، ومهمة جديدة تدر ملايين للدينارات، قَد تحتاج لتاطير قانوني خُصُوصًا مَعَ مَا حصل مؤخرا.

– الإحصائيات حول اكثر المواقع زيارة فِي الجزائر تعكس أرقام استخدام شبكات التواصل، فاستهلاك الجزائريين الرقمي متركز فِي محتوى شبكات التواصل بأنواعها، واستهلاك الفيديو عبر مِنَصَّة يوتيوب، مَعَ توجه نَحْوَ مواقع الاخبار، ومنصة واد كنيس الَّتِي لَا زالت قوية من حَيْتُ عدد الزيارات، كَانَ لافتا أيضًا كثرة زيارات الجزائريين لمواقع تحميل مواضيع الامتحانات فِي جميع الأطوار وَهِيَ تعكس جزءا من وسائل التَّعْلِيم فِي الجزائر.

– كَانَت كلمة traduction اكبر كلمة بحث عَنْهَا الجزائريون، وَقَد تعطى لَهَا قراءتان، الاولي تعكس اهتماما كَبِيرًا باللغات قَد يكون انعكاسا لاحتكاك أكبر بالعالم الخارجي عبر الفضاء الرقمي مِمَّا يحتك التَعَامُل بلغات اجنبية، وَقَد يكون الامر مرتبطا أيضًا بالدراسة وَالبَحْث، القراءة الثَّـانِيَة قَد تحتمل انخفاض مُسْتَوَى اللغة الفرنسية فِي الجزائر مِمَّا يحتم اللجوء التكنولوجيا للمساعدة فِي هَذَا الاتجاه.

– عَلَى مِنَصَّة يوتيوب، كَانَت كلمة اغنية وأغاني اكثر الكلمات بحثا من حَيْتُ المحتوى الَّذِي يبحث عَنْهُ الجزائريون عَلَى هاته المنصة مِمَّا يعطي صورة عَنْ اهتمامهم بِهَذَا الجانب، لَا نغفل أيضًا ظهور كلمة ام وليد مِنْ بَيْنِ اكثر الكلمات بحثا فِي اليوتيوب، مِنَّا يعطي صورة عَنْ الوزن الَّذِي يحوزه محتواها لَدَى الجزائريين.

– لَا تَزَالُ مِنَصَّة تويتر ضعيفة فِي الجزائر عجزت عَنْ تخطي عتبة المليون مستخدم، بعكس الكثير من البلدان العربية، وهذا راجع فِي رأيي الي ثقافة الجزائريين الَّتِي لَا تحتمل تحديد عدد الكلمات ونوعية الَمحتوي الممكن مشاركته، وتبقى هَذِهِ المنصة نخبوية بامتياز فِي الجزائر.

– كل مَا لَهُ علاقة بالتجارة الإِِلِكْترُونِيَّة والدفع الإِِلِكْترُونِي بالتقرير لَا يعطي بدقة مشهد هذين المجالين فِي الجزائر لان مقاييس مختلفة عَنْ بقية  البلدان.

إعداد: Yazid Aguedal

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى