تخصص لغة وأدب عربي في الجامعة الجزائرية

تخصص لغة وأدب عربي في الجامعة الجزائرية
تخصص لغة وأدب عربي

تخصص لغة وأدب عربي:

إليكم بعض المَعْلُومَات عَنْ هَذَا التخصص:

تخصص أدب عربي:  

بِالنِسْبَةِ إلينا فَإِنَّ أفضل الآداب هُوَ الأدب العربي، فالأدب بالمجمل هُوَ كل الفروع والفنون والعلوم المسطورة عَلَى الورق وَالَّتِي يمكن فهمها عبر القراءة البصرية، لكن مفهوم الأدب العربي فعلا هُوَ الأعمال الأدبية الَّتِي صنعها كتاب عرب مِنْ أَجْلِ حكاية قصة، إيصال معنى أَوْ إعطاء عبرة للقراء بِشَكْلٍ أَوْ بآخر. 

لذلك دراسة ذَلِكَ التخصص تعتبر مليئة بالمتعة والمعرفة، حَيْتُُ أنت هُنَا لَا تدرس فَقَطْ مِنْ أَجْلِ الحصول عَلَى وظيفة، بَلْ أيضًا مِنْ أَجْلِ الاستمتاع بسنين دراستك الجامعية إِلَى أقصى حد.

المواد المدروسة  فِي تخصص أدب عربي:  

إِذَا كُنْت ممن يهتمون بالأدب ومتابعة أخباره بِشَكْل عام والأدب العربي بِشَكْل خاص سَوْفَ تجد ضالتك فِي دراسته، حَيْتُُ سَوْفَ يأخذك المحتوى الأدبي إِلَى جذور الأدب العربي من الجاهلية وَحَتَّى العصر الحديث، وَلَكِن يجيب عليك أن تعرف بعض الجامعات العربية تدرّس اللغة العربية كقسم خاص يتبع لكلية الآداب والعلوم الإنسانية، والبعض الآخر يتبع لكلية الشريعة والمعاهد الشرعية، وَمِنْ أهَمُ المواد الَّتِي سَوْفَ تدرسها فِي هَذَا التخصص، وَالَّتِي تشترك فِيهَا أغلب الجامعات العربية والعالمية.

أولاً: الأدب سَوْفَ تذهب فِي رحلة فِي أدبنا العربي من الجاهلية فالإسلام فالعصر الأموي فالعباسي والأندلسي مرورًا بالعصر المملوكي فالعثماني وانتهاءً بالعصر الحديث، حَيْتُُ تتعرف عَلَى الشعر بنظاميه القديم والحديث، والمقامات الأدبية، والأدب النثري من مقالة وقصة ورواية وخاطرة وخطابة.

ثانياً: النحو لَا بدَّ لك كـ طالب فِي قسم اللغة العربية أن تدرس قواعد وأصول النحو العربي، وَذَلِكَ ابتداءً من أقسام الكلام إِلَى وجوه الإعراب النحوي كمفردات وحروف وجمل.

ثالثًا: هُنَاكَ بعض المواد الَّتِي سَوْفَ يكون لك نصيب فِي دراستها فِي حال اخترت اللغة العربية مجالًا لدراستك الجامعية ومنها: القرآن الكريم وإعجازه اللغوي، والمكتبة العربية وما تحتويه من كتب تتعلق بالفقه اللغوي العربي. كذلك، سَوْفَ تدرس علم اللسانيات وما يَتَعَلَّقُ بِهِ، وأيضًا سَوْفَ تدرس النقد والبلاغة العربية وعلم الجمال.

مجالات العمل المتاحة بعد التخرج من الأدب العربي:

1- يُمَكَّنَ أن تعمل كمُعلم صف، وهذه فِي الواقع المهنة الأكثر شيوعًا، فبأخذ شهادة جانبية فِي العلوم التربوية، يُمَكَّنَ أن يتمّ تعيينك فِي مدرسة حكومية أَوْ خاصة لتعمل بِهَا برتبة مُعلم صف، حَيْتُُ هُنَا تكون مهنتك هِيَ تدريس اللغة العربية إِلَى الأطفال والمراهقين والشباب فِي المدرسة، لتصنع جيلًا خلف جيل مُتقن لمبادئ اللغة العربية، وقادر عَلَى القراءة والكتابة والنطق بمنتهى الاحترافية والسلاسة.

2- يُمكنك أن تصقل مهاراتك الكتابة والأدبية لتعمل ككاتب صحفي فِي إحْدَى الصحف المحلية، وَإِذَا اجتهدت وحصلت عَلَى شهادات عديدة فِي مجال الترجمة من العربية إِلَى لغات أُخرى، يمكن لك أن تتقدّم للعمل كمُترجم فِي الصحف، وسائل الأخبار، أَوْ مكاتب الترجمة الخَاصَّة.

3- يُمكنك أن تعمل كناقد فني فِي الصحف والمجلات الفنيّة، وهنا مجهودك وأسلوبك الفني هُمَا اللذان سيشفعان لك فِي تِلْكَ الوظيفة، أَوْ من الناحية الأُخرى يمكن لك أن تعمل تِلْكَ الوظيفة لكن بِشَكْلٍ غير رسمي عَلَى الإنترنت، فهناك آلاف المواقع الَّتِي تُوظّف النقّاد الفنيين اللَّذِينَ يستطيعون عمل مُراجعات فنية عديدة للروايات، والكتب والأطروحات الأدبية الجديد فِي سوق الأدب.

توجيهات لطلبة الأدب العربي المستقبليين:

السنة الثَّـانِيَة ليسانس:

السنة الثَّـانِيَة ليسانس وَهِيَ الخروج من الاشتراك إِلَى الاختصاص، فَفِي السنة الأُوْلَى كَانَ كل طلبة الأدب العربي  يدرسون مقاييس موحدة ومشتركة وتصب فِي موضوع واحد، أَمَّا فِي السنة الثَّـانِيَة تبدأ التخصصات وتنقسم إِلَى أربعة تخصصات (مَعَ العلم أن المعدل يلعب دورا كَبِيرًا):

– دراسات لغوية (لسانيات عامة أَوْ تطبيقية)

– دراسات أدبية (أدب مقارن و أدب جزائري و أدب عربي)

– دراسات نقدية 

– علوم اللسان 

ملاحظة:

– كل مقاييس المحاضرة والتطبيق مشتركة بَيْنَ الدراسات اللغوية والدراسات النقدية إلَّا القليل من المواد ينفرد بِهَا كل تخصص، عَلَى غرار الدراسات الأدبية فَلَا.

– إن مِمَّا لَا يغفل عَنْهُ أي طالب أدب عربي هُوَ التفريق بَيْنَ المناهج السياقية والنسقية لأنها فِي هَذَا العصر المدروس هِيَ أهَمُ الأمور ، خاص. التطبيق الَّذِي لَمْ نعد نراه إلَّا نادرا، وسأحاول أن أقربها إِلَى أعزتنا الطلبة ذَلِكَ لتصويبهم وتوجيههم لكي لَا يقعوا فِي الأخطاء الَّتِي وقعنا فِيهَا.

والفرق بينهما أن المناهج السياقية هِيَ مناهج تدرس النص عبر سياقاته التاريخية والنفسية والاجتماعية ، فَهِيَّ لَا تدرسه كبنية مغلقة وتتطرق إِلَيْهِ كَمَا سبق الذكر إِلَى سياقات خارجية، أَمَّا المناهج النسقية فَهِيَّ مناهج عكس المناهج السياقية لأنها – النسقية – هدفها دراسة النص كبنية مغلقة و موضوعها الأساسي هُوَ دراسة اللغة لذاتها و لأجل ذاتها ، و ذَلِكَ بفصل النص عَنْ سياقاته الخارجية – اجتماعية، تاريخية ، نفسية ، خاصة أَنَّهَا لَا تعترف بالكاتب و نفسيته و لَا تتطرق إِلَيْهِ بتاتا و هَذَا مَا سماه رولان بارت بموت الكاتب. والكلام طويل فِي هَذَا الباب .

كتب لَا يستغني عَنْهَا الطالب:

– مناهج النقد الأدبي ليوسف وغليسي

– النقد الجزائي من اللانسونية إِلَى الألسنية ليوسف وغليسي.

– صلاح فضل، مناهج النقد المعاصر.

– مناهج البحث العلمي، عبد الرحمان بدوي.

– تحليل الخطاب الشعري، فاتح علاڨ (وَهُوَ كتاب  يساعد الطالب فِي التحليل و هُوَ كتاب جميل و مفيد جدا).

اختيار التخصص المناسب لطلبة الليسانس والماستر:

لاحظنا لِعِدَّةِ سنوات حالة الارتباك والتردد والفوضى العارمة الَّتِي تسببها مرحلة اختيار التخصص المناسب للطلبة فِي مرحلتي الليسانس والماستر، ولأن الكثير من الطلبة يستشيروننا فِي ذَلِكَ، فقد فضلنا أن أبسط القول عَنْ التخصصات فِي منشور عام ليستفيد مِنْهُ عموم الطلبة.

لدينا اثنا عشر تخصصا (12) مِنْهُمْ ثمانية (8) تخصصات فِي الليسانس ويضاف إِلَيْهِمْ فِيمَا بعد أربعة (4) تخصصات إضافية فِي الماستر.

تخصصات الليسانس:

أ- دراسات لغوية: وفيها تخصصان:

1- لسانيات عامة: وفيها كل مَا يَتَعَلَّقُ باللغويات النظرية عموما من بلاغة ونحو وصرف ودلالة وصوتيات وفقه لغة ومعجمية ومصطلح ولسانيات نص.

2- لسانيات تطبيقية: وفيها التعليمية والمناهج الدراسية والكتب المَدْرَسِية وصناعة المعاجم وعلم النفس اللغوي واللسانيات الاجتماعية والأمن اللغوي.

ب- دراسات نقدية: وفيها فلسفة الأدب والفن والمناهج النقدية ومدارس النقد الأدبي وتاريخه وتطوره.

ج- دراسات أدبية: وفيها 5 تخصصات 

1- أدب قديم: وفيه كل مَا تعلق بالتراث الأدبي القديم من شعر ونثر وتاريخ الأدب عبر العصور.

2- أدب حديث: وفيه كل مَا تعلق بالأدب العربي الحديث والمعاصر وتوجهاتهما الجديدة من شعر حر ورواية وقصة قصيرة ومسرح وأدب أطفال وأدب رقمي وأدب الهامش.

3- أدب جزائري: وفيه كل مَا يَتَعَلَّقُ بالأدب فِي الجزائر ونقده وتاريخه وأجناسه وأعلامه وعلاقته بالمجتمع والسياسة الجزائرية والقومية العربية والأمة الإسلامية.

4- أدب مقارن: وفيه كل مَا تعلق بالأدب العالمي عموما والآداب الأجنبية خُصُوصًا من أدب لاتيني وإفريقي وآسيوي وأوروبي والمقارنة بينها وبين الأدب العربي عموما والجزائري بالخصوص فِي مختلف أجناسه وعصوره.

5- أدب شعبي: وفيه كل مَا تعلق بالتراث الشعبي المعنوي والثقافة الشعبية من أساطير وملاحم وقصص شعبية وشعر شعبي وحكم وألغاز بالعامية وبوقالات وعادات شفهية ومعنوية.

أَمَّا فِي مرحلة الماستر فَهِيَّ نفس التخصصات السابقة إضافة إِلَى : 

– تخصصين لغويين نظري وتطبيقي هُمَا : 

1- لسانيات عربية (وَهِيَ امتداد للسانيات العامة تقريبا مَعَ التركيز عَلَى العلوم النظرية للسان العربي قديما وحديثا).

2- تعليمية اللغات (وَهِيَ امتداد للسانيات التطبيقية وتركز اكثر عَلَى طرق تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بِهَا وطرق تعليم اللغات الأجنبية ومناهج ونظريات التَّعْلِيم والتواصل وغيرها) وتُدرس فِي قسم علوم اللسان بوزريعة مَعَ تخصص ماستر (لسانيات عامة) 

اما الدراسات النقدية فِي الليسانس فتنقسم فِي الماستر إِلَى :

1- نقد قديم: ويهتم بمصادر النقد القديم فِي المشرق والمغرب وتاريخه وأعلامه ونصوصه وتطوره عبر العصور.

2- نقد حديث ومعاصر: ويهتم بمناهج النقد الحديثة والمعاصرة وتوجهاته الغربية والعربية وعلاقته بالفلسفة والفن والأدب.

فمن وجد فِي نفسه ميلا للعلوم الدقيقة والتجريبية والدراسات الموضوعية فيختار (دراسات لغوية فِي الليسانس – ثُمَّ يختار تخصصا نظريا (لسانيات عامة او لسانيات عربية) إِذَا كَانَ يميل للتفكير النظري والتجريد والنشاط الذهني او يختار تخصصا تطبيقيا (لسانيات تطبيقية أَوْ تعليمية اللغات) إِذَا كَانَ يميل إِلَى الدراسات التطبيقية والميدانية المتعلقة بِالتَّعْلِيمِ والمدرسة والتأليف المدرسي والمناهج التعليمية. 

وَمِنْ وجد فِي نفسه ميلا للإبداع الأدبي بمختلف نصوصه وتاريخه وتطوره فيختار تخصص الدراسات الأدبية فِي الليسانس ثُمَّ يختار مَا يناسب توجهه ونفسيته فِيمَا بعد من أدب قديم أَوْ حديث أَوْ جزائري أَوْ شعبي أَوْ مقارن.

وَمِنْ وجد فِي نفسه حسا نقديا وقدرة عَلَى التقييم والتذوق وميلا نَحْوَ فلسفة الفن والأدب فعليه بالدراسات النقدية فِي الليسانس ثُمَّ يختار النقد القديم التراثي. أَوْ الحديث والمعاصر الممزوج بالتفكير والفلسفة الغربية حَسَبَ توجهه وميوله.

هَذِهِ باختصار التخصصات الموجودة بقسم الأدب العربي فِي الجامعة الجزائري فاختاروا مَا يناسبكم ويتناسب مَعَ ميولاتكم وطموحاتكم وقدرات.

جامعات يدرس بِهَا تخصص لغة و أدب عربي:

الجامعات الجزائرية الَّتِي يتم بِهَا تدريس تخصص لغة وأدب عربي فعلى الأغلب كل الجامعات الجزائرية بِهَا هَذَا التخصص

جامعات ذات تسجيل جهوي:

جامعة عبد الحق بن حمودة جيجل

جامعة العربي التبسي تبسة

جامعة محمد البشير الابراهيمي برج بوعريريج

جامعة الطارف

جامعة عباس لغرور خنشلة

جامعة العربي بن المهيدي أم البواقي

جامعة الوادي

جامعة محمد شريف مساعدية سوق أهراس

جامعة باجي مختار عنابة

جامعة 8 ماي 1945 قالمة

جامعة الحاج لخضر باتنة

جامعة منتوري قسنطينة

جامعة محمد خيدر بسكرة

جامعة المسيلة

جامعة قاصدي مرباح ورقلة

جامعة العلوم الاسلامية الأمير عبد القادر قسنطينة

جامعة 20 أوت 1955 سكيكدة

جامعة سطيف 2

جامعة العقيد أكلي محند أولحاج بويرة

جامعة زيان عاشور الجلفة

جامعة غرداية

جامعة خميس مليانة

جامعة يحي فارس بالمدية

جامعة عبد الرحمان ميرة بجاية

جامعة حسيبة بن بوعلي شلف

جامعة امحمد بوقرة بومرداس

جامعة مولود معمري تيزي وزو

جامعة عمار ثليجي الأغواط

  جامعة البليدة 2

جامعة الجزائر 2

جامعة بشار

جامعة معسكر

جامعة طاهر مولاي سعيدة

جامعة أبو بكر بلقايد – تلمسان

جامعة أحمد دراية أدرار

جامعة ابن خلدون تيارت

جامعة جيلالي اليابس سيدي بلعباس

جامعة إبن باديس مستغانم

جامعة وهران السانية

المركز الجامعي بميلة

المركز الجامعي لتمنراست

المركز الجامعي بتيبازة

المركز الجامعي لتيسمسيلت

المركز الجامعي لعين تيموشنت

المركز الجامعي لغيليزان

المركز الجامعي بالنعامة

المركز الجامعي بتندوف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى