تحضير نص هل درى ظبي الحمى للسنة الثانية ثانوي آداب وفلسفة

الوحدة التعليمية: الثَّـانِيَة عشــر 

 المُسْتَوَى: 2آداب وفلسفة + 2لغات أجنبية

النشــــاط: نص أدبــي التوقيت: ساعتـــان
الموضـــوع: ل درى ظبي الحمى ؟ – ابن سهل الأندلسي –
السـند التربوي: الكتاب المدرسي ص 208

تحضير نص هل درى ظبي الحمى للسنة الثَّـانِيَة ثانوي آداب وفلسفة لغات أجنبية

الكفاءة المستهدفة: 

أن يتعرف المتعلم عَلَى الموشحات كنمط شعري جديد فِي الأدب الأندلسي
أن يتعرف عَلَى خصائص الموشخــات

التعرف عَلَى صاحب النص :

هُوَ إبراهيم بن سهل الإشبيلي من أبرز شعراء الأندلس , ولد سنة 605هـ , بَيْنَ أحضان بيئة غنية بالعلم والثقافة والمال والجاه

عاش زمن المرابطين الوافدين من شمال إفريقيا , اللَّذِينَ حكموا الأندلس , اتصل بابن خلاص صاحب سبتة , قِيلَ : أسلم فِي أواخر حياته , مات غريقا سنة 649هـ . من آثاره ديوان شعر أكثره فِي الغزل , وبعض الأغراض التقليدية . إِلَى جانب هَذَا فقد تأثر بالغناء الشعبي الإسباني المتحرر من قيود الوزن والقافية، فشاع فِي الأندلس كفن جديد فِي النظم واشتهر بالموشحات.

إثراء الرصيد اللغوي:

ـ ظبي الحمى : محبوبة الشاعر ـ صب : عاشق ولهان
مكنس : بيت الظبي ـ الخفق : اضطراب القلب 
ـ العارض المبجس : السحاب الَّذِي يهطل مِنْهُ المطر
ـ القطر : المطر ـ مذهب : فِي لون الذهب
ـ دنفا : المشرف عَلَى الهلاك ـ صم الصفا : الصخرة الملساء

اكتشاف معطيات النص :

– من كوى قلب الشاعر ؟ وما هِيَ الآثار الناجمة عَنْهُ ؟ـ الَّذِي كوى قلب الشاعر هِيَ محبوبته الَّتِي شبهها بالظبي , وَقَد نتح عَنْهُ أن أَصْبَحَ قلبه ملتهبا ومضطربا 
– بم يبرز الشاعر وقوعه فِي شباك الحب ؟ وما موقف محبوبته مِنْهُ ؟ 

ـ يبرر الشاعر وقوعه فِي شباك الحب , لِأَنَّ محبوبته كَانَت عَلَى جانب کَبِير من الجمال , أَمَّا موقفها مِنْهُ فهو الصد .
– يَبْدُو الشاعر متعففا. استخلص مظاهر العفة من الوحدة الثَّـانِيَة.

ـ استخلاص مظاهر العفة من الوحدة الثاني :
الشاعر فِي غزله لَمْ يتطرق إِلَى وصف الجوانب المادية فِي المرأة , بَلْ اكتفى بذكر عواطفه , ومعاناته .
– وظف الشاعر فِي الوحدة الثَّـالِثَة استفهاما. مَا غرضه ؟

ـ وظف الشاعر فِي الوحدة الثَّـالِثَة استفهاما ( أيُّ شيء حرّم ذَلِكَ الورد عَلَى المغترس ؟ وغرضه التعجب
– لفظة ” أغر ” بماذا توحي ؟

ـ توحي لفظة ” أغر ” بالبياض
– ممن يستغيث الشاعر فِي الوحدة الرَّابِعَة ؟

ـ يستغيث الشاعر فِي الوحدة الرَّابِعَة من محبوبته 
علام يدل تعبير الشاعر فِي قوله: ” كلما أشكو ” ؟ وكيف صور موقف محبوبته من شكواه ؟ وما ذكر من أثر ذَلِكَ عَلَيْهِ ؟

ـ يدل تعبير الشاعر ” كلما أشكو ” عَلَى كثرة محاولاته وشكواه وَقَد صور موقف محبوبته من شكواه بأنها تصرف عَنْهُ نظرها , ترك الصد أثرا فِي بقية روحه أثرا كأثر النمل عَلَى الحجارة الملساء
كَيْفَ ينظر الشاعر إِلَى تصرف محبوبته مَعَهُ ؟ وما موقفه من أقوال العاذلين ؟

ـ ينظر الشاعر إِلَى تصرف محبوبته عَلَى أَنَّهُ تصرف عادل . أَمَّا موقف من أقوال العاذلين فنطقهم كعدم نطقهم 

أناقش معطيات النص : 

– ماذا أفدت “لو” فِي قوله: لو أبصر البدر وجهه سجدا؟

ـ أفادت ” لو ” فِي قوله : لو أبصر البدر وجهه سجدا : الشرط , و هِيَ حرف امتناع لامتناعـ الدلالة المعنوية لكلمة ” كمدا ” : هُوَ الحزن المكتوم
– مَا الدلالة المعنوية لكلمة ” كمدا ” ؟

– الدلالة المعنوية لكلمة ” كمدا “: هُوَ الحزن المكتوم.

– خاطب الشاعر محبوبته بصيغة المذكر، مَا السر فِي ذَلِكَ ؟ وماذا تستنتج ؟

ـ خاطب الشاعر محبوبته بصيغة المذكر , لأنه ورد فِي أسلوب تشبيه : هل درى ظبي الحمى ….والظبي مذكر مؤنثه ظبية
– فِي الوحدة الأخيرة اقتباس من القرآن الكريم. اكشف عَنْهُ.

ـ الكشف عَنْ الاقتباس فِي الوحدة الأخيرة قَالَ تعالى : …كالذي ينفق ماله رئاء الناس وَلَا يؤمن بالله اليوم الآخر فمثله كمثل صفوان
عَلَيْهِ تراب فأصابه وابل فتركه صلدا 264 البقرة
– عرض الشاعر كَثِيرًا من الصور البيانية. فماذا كَانَ حظ تِلْكَ الصور من الطرافة ؟

ـ عرض الشاعر كَثِيرًا من الصور البيانية , لكنها فقدت عنصر الجدة والطرافة , فقد جاءت موافقة لخيال وتصوير غيره من الشعراء السابقين .
– حفلت المنظومة بالمحسنات البديعية. اذكر نوعين مختلفين وبين أثرهما.

ـ المحسن البديعي الأول , الجناس الناقص بَيْنَ : غُرال , الغَرر
ـ المحسن البديعي الثاني : الطباق الإيجابي بَيْنَ : مأتما وعرس
أثرهما : وضحا المعنى وأكداه .

– أحدد بناء النص

س1/ إنك أَمَامَ مبنى جديد للقصيدة العربية, فماذا تلاحظ؟

ـ لاحظت أن الشاعر تحدث فِي موضوع واحد

فِي القصيدة ظاهرة عروضية غير مألوفة لاحظها 

ـ فِي القصيدة ظاهرة عروضية غير مألوفة هِيَ تنوع القافية .
– حدد القوافي المتنوعة.

ـ تحديد القوافي المتنوعة : مكنس ـ ج لغرر ـ فِي عرُس ـ مذنب ـ هودنفا 
– قارن بَيْنَ القصيدة العمودية والموشح.

ـ مقارنة بَيْنَ القصيدة العمودية والموشح : 
القصيدة العمودية تتوافر عَلَى الوزن والقافية , أَمَّا الموشح فهو يحتوي عَلَى الوزن بَيْنَمَا القافية تتغير من حين إِلَى آخر
– مَا النمط السائد فِي النص ؟ علل. 

ـ النمط السائد فِي النص و الوصف , لِأَنَّ غرض القصيدة هُوَ الغزل , وهذا يتطلب نمط الوصف .

أتفحص الاتساق و الانسجام فِي تركيب فقرات : 

– مَا الأفكار الأساسية الَّتِي دار حولها النص ؟

ـ الأفكار الأساسية الَّتِي دار حولها النص هِيَ :

– هل ترى انسجاما بَيْنَ وحدات القصيدة ؟ علل
ـ نعم هُنَاكَ انسجام بَيْنَ وحدات القصيدة ؟ لِأَنَّ موضوع القصيدة واحد

– هل ترى أن القصيدة تناسب حالة  الشاعر النفسية ؟

ـ مَا علاقة البيت الأول بالبيت الأَخِير ؟

ـ نعم القصيدة تناسب حالة الشاعر النفسية فَفِي البيت الأول تكلم الشاعر عَنْ استيلاء حب محبوبته عَلَى قلبه وَفِي البيت الأَخِير أَكَّدَ الشاعر استسلامه لمحبوبته بَعْدَمَا أَصْبَحَ حبها كالروح لجسد

أجمل القول فِي تقدير النص :

– إِلَى أي مَدَى تعكس القصيدة واقع الشعر العربي فِي الأندلس ؟ 

ـ القصيدة عبارة عَنْ موشح ابتدعه الأندلسيون استجابة لبيئتهم الجديدة وظروفهم الطبيعة , وحياتهم الاجتماعية
– مَا موضوع هَذِهِ المنظومة ؟ وما النسق الَّذِي سار عَلَيْهِ الشاعر فِي نظمها ؟

ـ موضوع هَذِهِ المنظومة هُوَ التعبير عَنْ لوعة الصد والهجر .
ـ النسق الَّذِي سار عَلَيْهِ الشاعر فِي نظمها هُوَ نسق الموشحات
– مَا المقصود بالموشح ؟ وما الظروف الَّتِي ساعدت عَلَى ظهوره.

ـ الموشح : يقوم عادة عَلَى عدة مقطوعات مختلفة القافية , تتكرر مَعَ كل مقطورة مِنْهَا لازمة تسمى القفل , وهذه اللازمة ذات وزن وقافية وعدد أبيات ثابت وغالبا مَا يفتتح بِهَا الموشح , ولكنها دائما تكون ختاما لَهُ .
ـ الظروف الَّتِي ساعدت عَلَى ظهوره هِيَ انتشار الغناء ومجالس اللهو والمجون , إضافة إِلَى الثراء .الَّذِي كَانَ يتميز بِهِ الأندلسيون .

 

تابع كل مَا يَخُصُّ اللغة العربية وادابها للسنة الثَّـانِيَة ثانوي من هُنَا :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى