تحضير نص الدعوة إلى الإصلاح و الميل إلى الزهد للسنة الثانية ثانوي

1) تَقْدِيم النص 

ـ ماذا نتج عَنْ إطلاق الحريات وامتزاج العرب بالعجم فِي العصر العباسي ؟ 

ـ نتج عَنْ إطلاق الحريات وامتزاج العرب بالعجم فِي العصر العباسي انتشار الرخاء والترف وتعددت مجالس الشراب واللهو 

اكتشاف معطيات نص الدعوة إِلَى الإصلاح و الميل إِلَى الزهد : 

– ماذا تعني كلمة الزّهد؟ 

ـ تعني كلمة الزهد التبتل إِلَى الله وعبادته , والتقشف عَنْ الاستمتاع بالحياة وملذاتها , والانصراف عَنْ كل نعيم فِيهَا , انتظارا لما عِنْدَ الله من النعيم الَّذِي لَا يزول .

– هل انتشار المجون و الزندقة يَعْنِي انحلال المجتمع العباسي؟ ماذا بعد هَذَا 

ـ انتشار اللهو والمجون والزندقة لَا يَعْنِي انحلال المجتمع العباسي 

– من الذّين حملوا لواء الثورة عَلَى المجتمع؟ من أخذتهم الحمية الدينية و العزّة عَلَيْهِ. 

ـ حمل لواء الثورة عَلَى المجتمع طائفة من الشعراء , عبثوا بآدابه وتقاليده عبثا شديدا , ونشروا فِيهِ شيئا من القلق الاجتماعي

– مَا الأسباب الَّتِي أدّت إِلَى ظهور المصلحين؟ انتشار العبث و غلو المجتمع العباسي فِي المتاهات 

ـ الأسباب الَّتِي أدَّتْ إِلَى ظهور المصلحين هِيَ : انتشار الفساد الَّذِي أحدثه المفسدون

– هل اقتصرالوعظ عَلَى عامة النّاس أم شمل الخلفاء و الأمراء؟ شملهم جميعا. 

ـ لَمْ يقتصر الوعظ عَلَى عامة الناس بَلْ شمل الخلفاء والأمراء

مناقشة معطيات نص الدعوة إِلَى الإصلاح و الميل إِلَى الزهد :

– مَا مظاهر اللّهُوَ المجون فِي العصر العباسي؟ 

ـ مظاهر اللهو والمجون فِي العصر العباسي هِيَ تعدد مجالس الشراب واللهو، الخمر القيان الغناء 

– علّل أسباب انتشاره ؟ 

ـ انتشر اللهو والمجون نتيجة إطلاق الحريات , وامتزاج العرب بالعجم , نقص الوازع الدّيني،دعوة الخلفاء إِلَيْهِ… 

– مَا الظروف الَّتِي أوجدت حركة الإصلاح ؟ 

ـ الظروف الَّتِي أوجدت حركة الإصلاح هِيَ : الآداب الإسلامية متمثلة فِي القرآن والحديث , والاداب الواردة فِي الكتب السماوية السابقة , ثُمَّ جهاد المتصوفة فِي العظ وعلماء الكلام , وأخيرا التراث الفلسفي المتزن الوافد من بلاد الإغريق وفارس والهند

– مَا الوسائل الَّتِي استعملها الوعاظ ؟ 

ـ الوسائل الَّتِي استعملها الوعاظ هِيَ التذكير بالله وباليوم الاخر وما ينتظر الصالح من النعيم , والعاصي من العذاب الجحيم 

– مَا الفرق بَيْنَ الزّهد و التصوف ؟ انظر درس “من شعر الزهد”ـ الزهد هُوَ عبادة الله وعدم الاغترار بالحياة الدنيا , أَمَّا التصوف التصوف هُوَ التقوى : فالتصوف أصلاً طلب الصفاء من كل مَا يحول بَيْنَ المرء وربه ، ، و هُوَ تقوى الله 

– اذكر بعض أسماء الزّهاد و المصلحين؟ 

ـ بعض أسماء الوعاظ والمصلحين :الحسن البصري . مالك بن دينار . أبو حنيفة . واصل بن عطاء 

– بيّن أثر الحركة فِي الشّعر ؟ 

ـ أثرت هَذِهِ الحركة فِي الشعر , ودفعت طائفة مِنْهُمْ إِلَى إصلاح مَا أفسده المفسدون .

الاستخلاص و التسجيل: 

– مَا الموضوع الذّي عالجه الكاتب و مَا نمطه ؟ 

ـ الموضوع الَّذِي عالجه الكاتب هُوَ الصراع الفكري بَيْنَ الشعراء المنغمسين فِي متع الحياة الدنيا , والمتطلعين إِلَى الإصلاح ونعيم الآخرة .

اما نمطه فهو إخباري

– حدّد مظاهر البيئة مِنْ خِلَالِ النّص ؟ 

ـ تظهر البيئة مِنْ خِلَالِ النص مضطربة, تعمها الفوضى والصراعات الفكرية بَيْنَ تيار اليسار وتيار اليمين . 

ـ هل كَانَ أثر ثقافات الأمم المستعربة إيجابيا أم سلبيا ؟ 

ـ كَانَ أثر ثقافات الأمم المستعربة إيجابيا , لأننا رأينا تيارات مختلفة قَد تلاقت لتكون مجموعة صالحة من الآداب والعادات والأفكار أنارت للناس سبلهم وعصمتهم من القلق والفوضى الخلقية والاجتماعية

تابع كل مَا يَخُصُّ اللغة العربية وادابها للسنة الثَّـانِيَة ثانوي من هُنَا :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى