تحضير نص أفاضل الناس للسنة الثانية ثانوي آداب و لغات

أفاضــــــــــــــــــــــــل النـــــــــــــــــــاس: للمتنبي

 – من هم أفاضل الناس فِي نظر الشاعر ؟ وما سبب تعرضهم للأذى ؟

– أفاضل الناس هم الكرماء و الأشراف اللَّذِينَ يتعرضون للأذى لأنهم أذكياء فطنون.

– كَيْفَ يعيش الَّذِي يخلو من الفطنة ؟

– يعيش هنيئا خال باله من كل همّ

– فِي أيّ شيء تساوى الناس ؟ 

– تساووا فِي الأمراض والأسقام الَّتِي تصيبهم فِي هَذَا الزمان.

– من أداة استفهام للعاقل، لِمَاذَا لَا يجوز استعمالها مَعَ هَؤُلَاءِ ؟

– لِأَنَّ الشاعر لَا يعتبرهم من جنس الإنسان بَلْ من البهائم لذا لَا يجوز الاستفهام عنهم ب “من”.

– مَا الخطر الَّذِي يهدد الشاعر حين يسافر ؟

– الشاعر مهدد بالتهلكة فهو لَا يسافر إلَّاّ عَلَى خطر وخوف عَلَى نفسه من الحساد و الأعداء وَلَا يمر عَلَى أحد إلَّاّ وَهُوَ حاقد عَلَيْهِ لأنهم جهّال أعداء لذوي العلم و الفضل أمثاله.

– كَيْفَ وجد المتنبي الملوك اللَّذِينَ عاشرهم ؟

– وجد الشاعر الملوك جهلاء بلا عقل و لَا أدب فكأنهم أوثان 

– كَيْفَ يتعامل الشاعر مَعَ الناس ولماذا ؟

– إن المتنبي يحاول إخفاء أخباره عنهم خوفا من غيرتهم و حسدهم و كم من جليس جاهل جالسه فأظهر لَهُ الجهل و الضعف حَتَّى ظن أَنَّهُ مثله .

– ماذا يجني الشجاع الَّذِي يواجه المهالك ؟ وماذا يجني الجبان المحجم عَنْهَا ؟

– يخوض المخلص الشجاع المهلكة فيخرج مِنْهَا سالما و يقتل الجبان المحجم عَنْهَا و يجني فَضْلًا عَنْ ذَلِكَ ذما و إهانة .

أناقش معطيات النص :

– مَا المظاهر الَّتِي أثارت غضب المتنبي وسخطه ؟

– المظاهر الَّتِي أثارت غضب المتنبي هِيَ الجهل ، الحقد ، فساد الأخلاق و تنكر الدهر للكبارو العظماء .

– اذكر الأسباب الَّتِي أدَّتْ إِلَى ظهور الظلم والفساد فِي العصر العباسي الثاني ؟

– الأسباب الَّتِي أدَّتْ إِلَى ظهور الفساد : فساد السياسية و رجالها ، فساد الإقتصاد مِمَّا أَدَّى إِلَى فساد الأخلاق و انتشار الآفات ..

– لِمَاذَا لَا يحتاج الجهول إِلَى عتاب ؟ وما الدليل الَّذِي جاء بِهِ الشاعر ؟

– الجهول لَا يحتاج إِلَى عتاب لأنه بلا قلب و لَا عقل و شبهه بالحمار الَّذِي لَا رأس لَهُ إِذْ يستحيل وضع الرسن لَهُ ( الحبل ) ليقاد .

– اشرح الصورة البيانية فِي البيت الأَخِير.

– فِي البيت الأَخِير تشبيه ضمني شبه حالة المظلوم و هُوَ لابس لباسا جميلا بميت مكفون فِي كفن جميل .

– أحدد بناء النص :

– حدد نمط النص ودل عَلَى بعض خصائصه.

– نمط النص سردي وصفي وَمِنْ أهَمُ خصائص السرد: سرد الأحداث، وتوظيف الإطار الزماني والمكاني، وكثرة الروابط الظرفية.

أتفحص الإتساق والإنسجام 

– هل ترى علاقة بَيْنَ الآفات الثلاث: الجهل والفقر والخوف ؟ علل

– نعم الآفات الثلاثة تجمع بينها علاقة السببية و المسببية فالفقر يؤدي إِلَى الجهل و الجهل يؤدي للفقر و كلاهما يولدان الخوف و هَكَذَا ..

– مَا علاقة الحكمة فِي البيت الأول بالنص ؟

– الحكمة مفادها أن الإنسان الفطن يتعرض لنوائب الدهر بَيْنَمَا يعيش الغافل مرتاح البال و هِيَ بمثابة تمهيد لبقية الموضوع و قَد أيد صِّحَة الحكمة بمثال حي وَهُوَ “نفسه ” تعرض للأذى بِسَبَبِ علمه و فطنته

– مَا هِيَ الأدوات الَّتِي استعملها الشاعر فِي البيت الأَخِير للربط بَيْنَ شطريه ؟

– الرابط هُوَ ” الواو “

أجمل القول فِي تقدير النص :

– مَا طبيعة الموضوع الَّذِي عالجه الشاعر ؟

– موضوع اجتماعي

– بم تعلل ظهور الشعر الاجتماعي بِشَكْل واضح فِي العصر العباسي ؟

– شاع الشعر الإجتماعي بِشَكْل واضح فِي العصر العباسي بِسَبَبِ تدهور الحياة السياسية و الإقتصادية و انتشار الآفات الإجتماعية بمختلف أنواعها ..

– اذكر بعض القضايا الَّتِي عالجها الشعراء والكتاب فِي العصر العباسي ؟ 

– تطرق الشعراء و الأدباء و عَلَى رأسهم ابن الرومي إِلَى معالجة القضايا الإجتماعية المنتشرة فِي ذَلِكَ العصر و مِنْهَا : الفقر ، الجهل ، الشقاء ، البخل ، الطبقية

شرح معاني القصيدة أفاضل الناس المتنبي 

1/أفاضل الناس أغراض لذا الزمن

         يخلو من الهم أخلاهم من الفطن 

يقول : الأفضلون هدف  للزمان يرميهم بنوائبه و بالمحن 

وإنما يخلو من الحزن من كَانَ خاليا من الفطنة والبصيرة 

يَعْنِي أن الزمان إنما يقصد بشرّه الأفضل كَمَا قَالَ ذو الإصبع،

 أطاف بنا ريب الزمان فداسنا، 

                لَهُ طائف بالصالحين بصير،

 وَقَالَ البحتري، 

ألم تر للنوائب كَيْفَ تسمو، 

               إِلَى أهل النوافل والفضول، 

2/وإنما نحن فِي جـيل سـواسـية

        شرٍ عَلَى الحر من سقمٍ عَلَى بدن 

الجيل الضرب من الناس وسواسية متساوون فِي الشر.

3/حولي بِكُلِّ مكانٍ منـهـم خِـلـقٌ

     تخطى إِذَا جئت فِي استفهامها بمن 

خلق جمع خلقة وَهِيَ الصورة ويروي خلق جمع خلقة من الناس والمعنى أن من يستفهم بِهَا عَنْ من يعقل وهؤلاء كالبهائم وَإِذَا استفهمت عنهم فقل مَا أنتم وَلَا تقل من أنتم 

4/ لَا أقتري بلداً إلَّا عَلَى غـررٍ 

           وَلَا أمر بخلقٍ غير مضطغنِ 

تقول قروت البلاد واستقريتها واقتريتها إِذَا تتبعتها تخرج من بلد إِلَى بلد ومضطغن ذو ضغن وحقد 

يقول: لَا أسافر إلَّا عَلَى خطر وخوف عَلَى نفسي من الحساد والاعداء وَلَا أمر بأحد لَا يكون لَهُ عليّ حقد

 يَعْنِي أَنَّهُمْ جهال اعداء لذوي الفضل والعلم فلجهلهم وفضلي يعادونني 

5/وَلَا أعاشر من أملاكهـم ملكا 

          إلَّا أحق بضرب الرأس من وثنِ 

يقول : لَا اخالط أحدا من ملوكهم إلَّا وَهُوَ يستحق القتل كالصنم الَّذِي يستحق أن #يكسر ويفصل بَيْنَ رأسه وبدنه حَتَّى لَا يكون عَلَى خلقة الإنسان ويجوز أن يكون ضرب الرأس كناية عَنْ الاذلال يقول هُوَ أحق بالإذلال من الوثن وإنما خص الوثن لأنه أراد أَنَّهُ صورة لَا معنى وراءه كالوثن الَّذِي #يفتن بِهِ قوم يعبدونه وَهُوَ تمثال لَا معنى وراءه 

6/إني لأعذرهم مِمَّا أعنفـهـم 

       حَتَّى أعنف نفسي فيهم وأني 

يقول :أجعل لَهُمْ عذرا فِيمَا ألومهم بِهِ من الغفلة واللؤم حَتَّى أعود عَلَى نفسي باللوم واقصر فِي لومهم وعذرهم أَنَّهُمْ جهال والجاهل لَا يلام عَلَى ترك المكارم والرغبة عَنْ المعالي 

وَقَد ذكر هَذَا فقال :

7/فقر الجهول بلا قلبٍ إلـى أدب   

             فقرالحمارِ بلا رأسٍ إِلَى رسنِ 

أول مَا يحتاج إِلَيْهِ الإنسان العقل والقلب الَّذِي بِهِ يعقل ثُمَّ يتأدب بعد ذَلِكَ فَإِذَا لَمْ يكن عاقلا لَمْ يحتج إِلَى أدب كالحمار إِذَا لَمْ يكن لَهُ رأس لَمْ يحتج إِلَى الرسن 

هَذَا تشبيه تمثيلي 

بلاغته 

توضيح قيمة العقل 

توضيح ارتباط الأدب بالعقل فِي الإنسان 

8/ومدقعين بسُبورتٍ صحبـتـهـم

         عارين من حللٍ كاسين من درنِ 

يُرِيدُ الصعاليك اللَّذِينَ يجلسون عَلَى بالصحراء الَّتِي لَا نبت فِيهَا 

9/خراب بادية غرثى بطونـهـم 

             مَكَّنَ الضباب لَهُمْ زاد بلا ثمن 

الخراب جمع خارب وَهُوَ الَّذِي يسرق الإبل خاصة ثُمَّ سميّ بِهِ كل لص والمكن بيض الضب يقول هم سراق فلاة وَلَيْسَ لَهُمْ زاد إلَّا بيض الضب يأخذونه بلا ثمن 

10/يستخبرون فَلَا أعطيهم خبـري 

            وما يطيش لَهُمْ سهم من الظنن

11/وخلةٍ فِي جليسٍ أتـقـيه بـهـا 

           كيما يرى أننا مثلان فِي الوهن 

يقول :رب خصلة فِي جليس لِي استقبله بمثلها من نفسي أي اتخلق بمثلها كي يظنني مثله فِي ضعف الرأي كَمَا قَالَ الآخر، أحامقه حَتَّى يقال سجيةٌ، ولو كَانَ ذا عقلٍ لكنت أعاقله، وإنما يفعل ذَلِكَ لكي يستر نفسه وفضله فَلَا يحسده 

12/

كمن مَخلصٍ و عُلى فِي خوض مهلكةٍ

       وقتلةٍ قرنت بالذم فِي الـجـبـن

يقول: كم خلاص وعلو لمن خاض المهالك وكم من قتل مَعَ الذم للجبان يَعْنِي كَثِيرًا مَا يتخلص خائض المهالك مَعَ مَا يكسب من الرفعة وكثيرا مَا يقتل الجبان مذموما.

يرغب فِي الشجاعة و ينفر من الجبن 

13/لايعجبن مضيماً حسن بـزتـه

            وهل تروق دفينا جودة الكفن 

المضيم المظلوم والبزة اللباس 

يقول:  لَا ينبغي للمظلوم ان يعجب بحسن لباسه فَإِنَّ الميت لَا يعجب بحسن كفنه شبه المظلوم الَّذِي لَا يدفع الظلم عَنْ نفسه بالميت وجعل ثوبه كالكفن 

هَذَا تشبيه ضمني 

بلاغته 

توضيح قيمة الكرامة عِنْدَ الإنسان فَهِيَّ بمثابة الحياة و فاقدها كالميت المكفن .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى