تحضير درس في الاشادة بالصلح والسلام للسنة 1 ثانوي اداب


الوحدة التعليمية الأولـــى
المُسْتَوَى:
ج م آ
التوقيت: ساعتان
النشــــاط: نص أدبــي
الموضـــوع : فِي الإشادة بالصلح والسلام والتحذير من ويلات الحرب – زهير بن أبي سلمى –
السـند التربوي : الكتاب المدرسي ص15
الكفاءة المستهدفة: أن يتعرف المتعلم عَلَى مزايا الحياة فِي ظل السلم والسلام
أن يتعرف المتعلم عَلَى ويلات الحرب وآثارها عَلَى حياة الإنسان

تحضير درس فِي الاشادة بالصلح والسلام 1- أتعرف عَلَى صاحب النص: 

هُوَ زهير بن أبي سلمى بن ربيعة بن رباح، من قبيلة مزينة من مضر، ولد بنجد ونشأ وشب فِي بني غطفان من بيت يكتنفه الشعر من كل جانب، وَقَد كَانَ معروفا بَيْنَ قومه بالأناة والروية وحب الخير والدعوة إِلَيْهِ، وَكَانَ يَعْنِي بتنقيح شعره، حَتَّى سميت قصائده بالحوليات، وَهُوَ من أصحاب المعلقات، شاهدت زهير الحروب وكره ويلات واستفظع جرائمها، فنادى بالسلم وَأَشَادَ بصنيع المصلحين، توفي قبيل البعثة عَنْ عمر يناهز تسعين سنة.

النص
يَميناً لَنِعمَ السَيِّدانِ وُجِدتُمَا عَلى كُلِّ حالٍ مِن سَحيلٍ وَمُبرَمِ تَدارَكتُمَا عَبساً وَذُبيانَ بَعدَمَا تَفانوا وَدَقّوا بَينَهُم عِطرَ مَنشِمِ وَقَد قُلتُمَا إِن نُدرِكِ السِلَمَْ واسِعاً بِمالٍ وَمَعروفٍ مِنَ الأَمرِ نَسلَمِ فَأَصبَحتُمَا مِنها عَلى خَيرِ مَوطِنٍ بَعيدَينِ فِيهَا مِن عُقوقٍ وَمَأثَمِ عَظيمَينِ فِي عُليا مَعَدٍّ وَغَيرِها وَمَن يَستَبِح كَنزاً مِنَ المَجدِ يَعظُمِ فَأَصبَحَ يَجري فِيهُِمُ مِن تِلادِكُم مَغانِمُ شَتّى مِن إِفالِ المُزَنَّمِ تُعَفّى الكُلومُ بِالمِئينَ فَأَصبَحَت يُنَجِّمُها مَن لَيسَ فِيهَا بِمُجرِمِ يُنَجِّمُها قَومٌ لِقَومٍ غَرامَةً وَلَم يُهَريقوا بَينَهُم مِلءَ مِحجَمِ فَمِن مُبَلِْغُ الأَحلافِ عَنّي رِسالَةً وَذُبيانَ هَل أَقسَمتُمُ كُلَّ مُقسَمِ فَ لَا تَكتُمُنَّ اللَهَ مَا فِي نُفوسِكُم لِيَخفى وَمَهُمَا يُكتَمِ اللَهُ يَعلَمِ يُؤَخَّر فَيوضَع فِي كِتابٍ فَيُدَّخَر لِيَومِ الحِسابِ أَو يُعَجَّل فَيُنقَمِ وَمَا الحَربُ إِلّا مَا عَلِمتُم وَذُقتُمُ وَمَا هُوَ عَنها بِالحَديثِ المُرَجَّمِ مَتى تَبعَثوها تَبعَثوها ذَميمَةً وَتَضرَ إِذا ضَرَّيتُموها فَتَضرَمِ فَتَعرُكُّمُ عَركَ الرَحى بِثِفالِها وَتَلقَح كِشافاً ثُمَّ تَحمِل فَتُتئِمِ فَتُنتَج لَكُم غِلمانَ أَشأَمَ كُلُّهُم كَأَحمَرِ عادٍ ثُمَّ تُرضِع فَتَفطِمِ

تحضير درس فِي الاشادة بالصلح والسلام 2- أثري رصيدي اللغوي:

السحيل: الحبل المفتول عَلَى قوة واحدة.
المبرم: المفتول عَلَى قوتين أَوْ أكثر.
تداركتما: تلافيتما/ تفانوا: تشاركون فِي الفناء/.
عطر منشم: اسم امرأة عطارة اشترى قوم مِنْهَا جفنة من العطر وتعاقدوا وتحالفوا وجعلوا آية الحلف غمسهم الأيدي فِي ذَلِكَ العطر، فقاتلوا العدو الَّذِي تحالفوا عَلَى قتاله فقتلوا عَنْ آخرهم. فتطير العرب بعطر منشم وسار المثل بِهِ.
معد: اسم قبيلة/
الحديث المرجم: الَّذِي يرجم فِيهِ بالظنون أي يحكم فِيهِ بظنونها.
ثفالها: جلدة تكون تحت تخت الرحى يقع عَلَيْهَا الطحين.
أحمر عاد: هُوَ قدار بن سالف عاقر الناقة وأحمر لقبه، وَهُوَ من ثمود فخطأ بعضهم الشاعر فِي قوله كأحمر عاد، وصوبه بعضهم لأنه يطلق عَلَى عادٍ (عاد الأُوْلَى) ويطلق عَلَى ثمود (عاد الآخرة).

تحضير درس فِي الاشادة بالصلح والسلام 3  – أكتشف معطيات النص:

س1/ من هُمَا السيدان اللذان يتحدث عنهما الشاعر ؟
س2/ علام يدل فعل” نعم ” ؟ وما الجانب الَّذِي يكشفه فِي نفسية الشاعر ؟
س3/ لِمَاذَا جاء الفعل مقرونا باللام ؟
س4/ مَا المعنى الَّذِي يرمز إِلَيْهِ لفظا (سحيل ومبرم) ؟
س5/ ماذا وقع بَيْنَ قبيلتي عبس وذبيان ؟ وما التعبير الدال عَلَى ذَلِكَ ؟
س6/ بم خص الشاعر السيدين اللذين أصلحا بَيْنَ
المتحاربين ؟
س7/ مَا هِيَ الصيغة الصرفية المتكررة فِي القصيدة ؟ وما أثرها عَلَى المعنى ؟
س8/ غير الشاعر خطابه من صيغة صرفية إِلَى أُخْرَى، من المقصود بالمخاطبين فِي الصيغة الثَّـانِيَة ؟ وما المراد بالأحلاف؟
ج1/ السيدان اللذان يتحدث عنهما الشاعر هُمَا: هرم بن سنان والحارث بن عوف
ج2/ يدل فعل” نعم ” عَلَى المدح والجانب الَّذِي يكشفه فِي نفسية الشاعر هُوَ الإعجاب
ج3/ لأنه يدل عَلَى التوكيد.
ج4/ يرمزان إِلَى أَنَّ هذين السيدين خير عشيرتهما فِي كل أمر مستوفيين خصال الشرف فِي حالات الشدة (مبرم) وحالات الضعف (سحيل).
ج5/ اشتعلت بينهما حرب (داحس والغبراء) واستنزفت فِيهَا الأموال والأرواح، والتعبير الدال عَلَى ذَلِكَ هُوَ قول الشاعر: تداركتما عبسا وذبيانا بَعْدَمَا تفانوا ودقوا بينهم عطر منشم.
ج6/ خص الشاعر السيدين اللذين أصلحا بَيْنَ المتحاربين بِكُلِّ معاني المدح والثناء والتعظيم.
ج7/ الصيغة الصرفية المتكررة فِي النص الشعري هِيَ صيغة المخاطب المتمثلة فِي المثنى: السيدان، تداركتما، قلتما، أصبحتما، وأثرها أن الخطاب موجه إِلَى هذين الرجلين دون سواهما، وهذا يدل عَلَى أنهما انفردا بدعوة الصلح فاستحقا الشرف والثناء لوحدهما.
ج8/ لَقَدْ غير الشاعر خطابه من صيغة المثنى إِلَى صيغة الجمع، ويقصد بالجمع القبائل العربية المتحالفة فِي هَذِهِ الحرب، والمقصود بالأحلاف القبائل: (أسد، غطفان، طيء).

تحضير درس فِي الاشادة بالصلح والسلام 3- أناقش معطيات النص:

س1/ ماذا تفيد كلمة “يمينا ” ؟ من هُوَ صاحب اليمين ؟ وعلام يدل قسمه ؟
س2/ مل المعنى الَّذِي يفيده -صرفا- الفعل تفانوا ؟ مَا أثر هَذَا المعنى عَلَى المتحاربين ؟
س3/ مَا المراد بقول الشاعر: (دقوا عطر منشم) ؟ وما الدلالة الاجتماعية الَّتِي يحملها ؟
س4/ بم أدرك الرجلان الصلح بَيْنَ القبيلتين المتنازعتين ؟
س5/ ماذا نتج عَنْ إفشاء السلم بَيْنَ القبيلتين المتنازعتين
س6/ علام يدل لفظ “هديتما” ؟ وما دلالته المعنوية ؟
س7/ ماذا تفيد (هل) فِي قول الشاعر: هل أقسمتم ؟
س8/ مَا إعراب (كل) فِي قول الشاعر: هل أقسمتم كل مقسم ؟
ج1/ تفيد كلمة “يمينا ” القسم، وصاحب اليمين هُوَ الشاعر زهير بن أبي سلمى، ويدل قسمه عَلَى صدق إعجابه بهذين الرجلين من غطفان.
ج2/ يفيد الاشتراك فِي نشر الفناء، وأثره سلبي عَلَى نفسية المتحاربين، فَإِنَّ مصيرهم سيكون إِلَى الفناء.
ج3/ المقصود: أَنَّهُ سيحصل لَهُمْ مَا حصل للقوم اللَّذِينَ غمسوا أيديهم فِي عطر منشم فقتلوا عَنْ آخرهم، و الدلالة الاجتماعية الَّتِي يحملها التشاؤم والتطير.
ج4/ أدرك الرجلان الصلح بَيْنَ القبيلتين المتنازعتين بتحمل ديات القتلى.
ج5/ نتج عَنْ إفشاء السلم بَيْنَ القبيلتين المتنازعتين أن الحرب وضعت أوزارها.
ج6/ يدل لفظ”هديتما”عَلَى الدعوة إِلَى الطريق الصحيح المتمثل فِي إفشاء السلم، ودلالته المعنوية: الدعاء.
ج7/ تفيد “هل” فِي قول الشاعر “هل أقسمتم”: الاستفهام الإنكاري.
ج8/ تعرب (كل): نائب مفعول مطلق منصوب وعلامة نصبه الفتحة وَهُوَ مضاف ومقسم: مضاف إِلَيْهِ.

تحضير درس فِي الاشادة بالصلح والسلام5  – أحدد بناء النص


س1/فِي البيت السادس، لِمَاذَا خص الشاعر خطابه بذبيان ؟
س2/ ماذا تفيد صيغة “فَلَا تكتمن” ؟
س3/ مَا الدلالة الفكرية الَّتِي تحملها الأفعال: علمتم، ذقتم، الحديث المرجم ؟
س4/ علام اعتمد الشاعر فِي حديثه عَنْ الحرب ؟ أعلى لغة العقل أم عَلَى لغة العاطفة والمشاعر ؟
س5/ مَا النمط الغالب عَلَى النص ؟
س6/ حدد أوجه الإقناع الَّتِي ذكرها الشاعر لجعل قبيلة ذبيان تعرض عَنْ الحرب ؟
س7/ عرض عليك زميل لك أ،ن تدخن مَعَهُ سيجارة، فرفضت، بم بررت رفضك ؟
س8/ مَا هِيَ الحجج الَّتِي ذكرتها لَهُ لجعله يقلع عَنْ عادة التدخين ؟
ج1/ خص الشاعر خطابه بذبيان لأنها هِيَ مصدر الخداع والمكر.
ج2/ تفيد صيغة “فَلَا تكتمن” النهي، وغرضه النصح والإرشاد.
ج3/ تدل عَلَى دلالات منطقية يقينية، فالفعل علم من أفعال اليقين الَّتِي لَا تقبل الشك، وذقتم يحمل دلالة الخبرة والتجربة الَّتِي تبطل الشك، وأما عبارة (وما هُوَ بالحديث المرجم) أي أَنَّهُ يخبرهم حديثا عَنْ الحرب يقينيا وما هُوَ بقول مظنون.
ج4/ اعتمد الشاعر فِي حديثه عَنْ الحرب بذكر أضرارها ومساوئها، كَمَا نرى أن الشاعر اعتمد عَلَى لغة العقل ولغة العاطفة مَعًا والدليل عَلَى ذَلِكَ أَنَّهُ كرر ذكر أضرار الحرب بالإِضَافَةِ إِلَى مشاعره المتجه نَحْوَ ضحايا الحرب.
ج5/ النمط الغالب عَلَى النص هُوَ النمط الحجاجي (البرهاني)
لأنه يسعى إِلَى إقناعنا بصحة وجهة نظره وَهِيَ ويلات الحرب وما تجره من الخراب عَلَى الناس.
ج6/ تذكير ذبيان وأحلافها بقسمها الَّذِي أقسمته عَلَى إبرام الصلح،وَكَذَا تحذيرها من غضب الله عَلَيْهِمْ فِي حالة التراجع والحنث، ثُمَّ تحذيرها من العواقب الوخيمة للحرب.
ج7/ أبرز لزميلي سبب رفضي للتدخين أَنَّهُ آفة اجتماعية هدامة لِلصِّحَةِ، ووباء اجتماعي فتاك يمثل أول خطوة نَحْوَ الإدمان وَهُوَ أحد أهَمُ أسباب الأمراض الخطيرة، والعاقل يمتنع عَنْ إيذاء نفسه و إهلاك صحته، وإفناء ماله، وَهُوَ انتحار بطيء.
ج8/ الحجج الَّتِي أستدل بِهَا هِيَ قوله تعالى: “و أنفقوا فِي سبيل الله و لَا تلقوا بأيديكم إِلَى التهلكة وأحسنوا إن الله يحب المحسنين” البقرة/190.

تحضير درس فِي الاشادة بالصلح والسلام6 – أتفحص الاتساق والانسجام:

س1/ مَا الصيغة الصرفية المشتركة بَيْنَ التعبيرين (لنعم السيدان، تدركتما) ؟ مَا أثر هَذِهِ الصيغة فِي معنى البيتين ؟
س2/ مَا هِيَ الروابط الَّتِي وظفها الشاعر فِي بناء نصه ؟
س3/ مَا أثر هَذِهِ الروابط عَلَى الأفكار الَّتِي عبر عَنْهَا الشاعر ؟
ج1/ الصيغة الصرفية المشتركة بَيْنَ التعبيرين هِيَ المثنى، وأثرها فِي معنى البيتين هُوَ أن الصلح الَّذِي أبرم بَيْنَ القبائل المتحاربة كَانَ بفضل هذين السيدين وَتَمَّ عَلَى يديهما.
ج2/ الروابط الَّتِي وظفها الشاعر فِي بناء نصه هِيَ حروف العطف (الواو، الفاء، ثُمَّ)/ حروف الجر (عَلَى، من، فِي، عَنْ)/ أسماء الشرط (من، مهما)/ قَد/ مَا النافية.
ج3/ أثرها الربط و ترتيب الأفكار.

تحضير درس فِي الاشادة بالصلح والسلام7 – أجمل القول فِي تقدير النص:

س1/ للشاعر قصيدة عصماء اشتهر بِهَا. مَا هِيَ هَذِهِ القصيدة ؟ مَا رويها ؟
س2/ مَا أهَمُ الأفكار الَّتِي تناولها الشاعر فِي النص ؟
س3/ فيم تمثل البعد الإنساني للشاعر مِنْ خِلَالِ هَذَا النص؟
س4/ مَا نوع التعابير الَّتِي استخدمها الشاعر لنقل إحساسه ؟
ج1/ اشتهر زهير بشعر المعلقات، والمعلقة هِيَ قصيدة طويلة من الشعر الجاهلي لِأَنَّ العرب اختارتها وكتبتها بماء الذهب ثُمَّ علقتها عَلَى جدار الكعبة إعجابا بِهَا، والنص المدروس من هَذِهِ المعلقة ورويها حرف الميم.
ج2/ أهَمُ الأفكار الَّتِي تناولها الشاعر: مدح السيدين عَلَى مَا قاما بِهِ من صلح/ إسداء النصح للقبيلين/ وصف الحرب وأهوالها.
ج3/ البعد الإنساني تمثل فِي الدعوة إِلَى الكف عَنْ الحرب وإحلال السلم والسلام بَيْنَ الناس، فهو يحث عل الخير وبذل المعروف، ويمدح أهل الكرم والسخاء والمصلحين بَيْنَ الناس، وَهِيَ من صفات الجل الإنساني.
ج4/ التعابير الَّتِي استخدمها الشاعر لنقل إحساسه هِيَ تِلْكَ الدالة عَلَى حكمة الشاعر، المتبصر بالدنيا والمجرب لمحنها، وتحمل فِي طياتها الإعجاب والتقدير للسيدين (لنعم، وجدتما، تداركتما)، كَمَا تحمل نبرة خطاب شديدة اللهجة (الحرب، تبعثوها ذميمة، الرحى بثفالها، أشأم، كأحمر عاد) وَذَلِكَ لبين سخطه نَحْوَ الحرب

تابع كل مَا يَخُصُّ اللغة العربية وآدابها للسنة الأُوْلَى ثانوي من هُنَا :

ساهم فِي خدمة التَّعْلِيم فِي الجزائر و أرسل لنا ملفاتك لننشرها باسمك عَلَى موقع سلسبيل للتوظيف وَالتَّعْلِيمِ و ذَلِكَ عبر الوسائل التالية:

لَا تتردد فِي ترك تعليق تعبر بِهِ عَنْ استفساراتك و ملاحظاتك .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى