تحضير درس الأمن في القرآن الكريم في العلوم الإسلامية للسنة الثانية ثانوي

 مذكرة تحضير درس الأمن فِي القرآن الكريم فِي العلوم الإسلامية للسنة الثَّـانِيَة ثانوي 2020/2021

قَالَ  :   وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِلَنَّْاسِ وَأَمْنًا وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى وَعَهِدْنَا إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَنْ طَهِّرَا بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ  وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَذَا بَلَدًا ءَامِنًا وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ مَنْ ءَامَنَ مِنْهُمْ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآْخِرِ قَالَ وَمَنْ كَفَرَ فَأُمَتِّعُهُ قَلِيلاً ثُمَّ أَضْطَرُّهُ إِلَى عَذَابِ النَّارِ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ    البقرة : 125/ 126

قَالَ  :   وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَذَا الْبَلَدَ ءَامِنًا وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَنْ نَعْبُدَ إلَّاَْصْنَامَ    إبراهيم: 35

قَالَ  :    وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا قَرْيَةً كَانَتْ ءَامِنَةً مُطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مِنْ كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ   النحل : 112

 شرح المفردات

الكلمة معناها

الْبَلَدَ مكة المكرمة

رَغَدًا بسهولة وبدون مشقة

الإيضاح والتحليل :  

 نعمة الأمن تنبثق من العقيدة : 

نعمة المن ماسة بالإنسان عظيمة الواقع فِي حسه متعلقة بحرصه عَلَى نفسه والقرآن الكريم ذكرها هُنَا ليذكر بِهَا النَّاس اللَّذِينَ يستطيلون بالنعمة وَلَا يشكرونها وغير عَنْهَا فِي استجابته لدعاء إبراهيم  فجعل مكة المكرمة بلدصا آمنا ويبدو فِي دعوة إبراهيم  الثَّـانِيَة تسليمه المطلق إِلَى ربِّه والتجاؤه إِلَيْهِ فِي  أخص مشاعر فلبه مشاعر قلبه فهو يدعوه ان يجنّبِهِ عبادة الأصنام وَهُوَ وبنيه ويستعينه بِهَذَا الدعاء ويستهديه ليبرز نعمة أُخْرَى وَهِيَ نعمة الإيمان بالله تعالى الَّتِي لَا يتحقق الأمن إلَّاَّ بِهَا .

التقويم :  كَيْفَ تنبثق نعمة الأمن من العقيدة ؟

 ضرورة تحقيق الأمن : 

الإنسانية جمعاء فِي حاجة للعيش فِي كنف الأمن والاستقرار وَقَد اعتبر القرآن الكريم الأمن والسلم ضرورة وواجب يَتَعَيَّنُ عَلَى كل الأفراد والجماعات والهيئات تحقيقه ، حَتَّى أَنَّهُ قدمه عَلَى وحدانية الله ، فَهَذَا سيدنا إبراهيم  دَعَا ربه بقوله :   وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَذَا الْبَلَدَ ءَامِنًا وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَنْ نَعْبُدَ الأَْصْنَامَ    إبراهيم: 35

فقد قَدَم الأمن الاجتماعي عَلَى اجتناب الشرك بالله ، كَمَا حرص عَلَى تحقيق الأمن الاقتصادي فقال :   وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَذَا الْبَلَدَ ءَامِنًا وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَنْ نَعْبُدَ الأََصْنَامَ    البقرة : 126

 

وَقَد فضل الرسول  الأمن والسَّلام عَلَى العبادة فقال :  أَ لَاَ أُخْبِرُكُمْ بِأَفْضَلَ مِنْ دَرَجَةِ الصّيَامِ وَالصّ لَاَةِ وَالصّدَقَةِ؟ قَالُوا: بَلَى. قَالَ: صَ لَاَحُ ذَاتِ الْبَيْنِ, فَإِنَ فَسَادَ ذَاتِ الْبَيْنِ هِيَ الْحَالِقَةُ . رواه الترمذي عَنْ أبي الدرداء و قَالَ هَذَا حديثٌ صحيحٌ. ويُرْوَى عَنْ النبيّ  أَنّهُ قَالَ:  هِيَ الْحَالِقَةُ لَا أَقُولُ تَحْلِقُ الشّعْرَ وَلَكِنْ تَحْلِقُ الدينَ  

لِأَنَّ المسلم يصعب عَلَيْهِ تحقيق عبوديته لله تعالى والقيام بفرائضه وتحقيق رسالته فِي جو يسوده الخوف والإرهاب .

التقويم :  حاول أن تضع مشروعا لنشر الأمن والسلام بَيْنَ جيران حيّك .

 الإسلام يَدْعُو إِلَى التعايش السَّلمي: 

العالم اليوم قلق حائر أَمَامَ مَا يتهدَده من حروب وخراب ن بفعل ثقافة العنف واللاَ تسامح ورفض الحِوَار .. من أنَ كلَ البشر يحتاجون إِلَى أَنَّ يعيشوا فِي سلام وآمان ، فَلَا يمكن لآي أمَة ان تزدهر وتتطوَر وتحقَق رفاهيَة العيش وَهِيَ تناصب العداء لغيرها ، فكان التعايش السَّلمي ضرورة حضاريَة لِكُلِّ الشُعوب .

فالسَلَمْ قاعدة مرعِيَة والحروب شذوذ ، لَا ينبغي أن يُلجأ إِلَيْهَا فِي حل المنازعات والخصومات ، لِأَنَّ الإسلام يرفض وينبذ العنف الَّذِي لَا يولد إلَّا مزيدا من صورالثكالى واليتامى والخراب فِي الأرض والممتلكات ، لذا دَعَا القرآن الكريم جميع المسلمين إِلَى وجوب الدَخول فِي السَلَمْ ، فقال :   يَا أَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً…    البقرة : 208  

التقويم :  كَيْفَ دَعَتْ الشريعة الإسلامية إِلَى السَلَمْ ؟  .

 من آليات تحقيق الأمن : 

بنشر ثقافة الأمن والسّلَمْ :  البشرية جمعاء فِي حاجة عَلَى   قيم المن السَلَمْ والتسامح بِكُلَِّ أبعادها ، وَذَلِكَ ان عوامل التَعصب والتَطرف والغلو والعنف القولي والفعلي أصبحت ظاهرة فِي مجتمعاتنا ، ممَا يحتم عَلَى الجميع ان يعي ويُدرك قيم المن والتسامح والسلم وضرورة نشرها فِي المجتمع والبيت والمدرسة .. وبذلك نتجح فِي غنقاذ الجيال الصَاعدة من الوقوع فِي دوامة العنف وافهارب ، وَلِهَذا كَانَت تحيَة المسلم ( السلام عَلَيْكُم ) ، تلقى كإعلان عهد أمان ومُسالمة ، فقال الرَسول  :  أَفْشُوا السّ لَاَمَ بَينَكُمْ  رواه مسلم عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ  . 

باعتدال والوسطية واجتناب التًطرف : الإنسان حر فِي اختيار عقيدته وتبنَي أفكاره وآرائه ، لكنه لَا يحقُ لَهُ ان يَلزم غيره بأفكاره عَنْ طَرِيقِ العنف والإكراه ، بَلْ عَلَيْهِ أن يسعى لنشر أفكاره بالإقناع والحجَة والحوار ، فمخاطبة غير المسلمين لدعوتهم إل ىالدَين الإسلامي لَا بُدَّ أَنْ تكون بالحكمة والموعظة الحسنة ، قَالَ تعالى :      ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ   النحل : 125

 

لِأَنَّ الإكراه لَا ينتج إلَّا تدبنا مغشوشَا ، شكليَا ، يقف عِنْدَ الحنجرة وَلَا يصل إِلَى القلب ، قَالَ  :   لَاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَدْ تَبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ    البقرة : 256  

 

التخلق بآداب الاختلاف :  مَا دام الاختلاف طبيعة بشريَة ، فَإِنَّهُ يَجِبُ علينا عِنْدَ الاختلاف التَحلي بآداب وأخلاق محددة لَا نتجاوزها ، بان لَا نسخر من الطرف الاخر ، وَلَا نُعيره او ننقص من قدره ، او نسيء بِهِ الظن فنتجسَس عَلَيْهِ ونذكره بِمَا يكرهه فِي غيابه .. فيؤدي ذَلِكَ إِلَى العداوة والبغضاء الَّتِي قَد تتحوَل إِلَى عنف قولي أَوْ فعلي تنبذه النفوس السَليمة . 

التقويم :  هل هُنَاكَ آليات أُخْرَى لَا ستقرار الأمن والسِّلَمْ فِي رأيك ؟ 

الفوائد والإرشادات:  

للأمن آثار تعود عَلَى الفرد والمجتمع والإنسانية جمعاء بالخير وَمِنْ هَذِهِ الآثار : 

1) تَأْكِيد المحبَة والرَحمة والتعاون بَيْنَ بني البشر . 

2) صفاء النفوس من الأحقاد والضغائن وجب الانتقام .

3) المحافظة عَلَى وحدة المجتمع واستقراره ، حَتَّى يبقى قويا يشد بعضه بعضا كالبنيان المرصوص .

4) ازدهار الاقتصاد بإقبال النَاس عَلَى العمل والاستثمار فِي امن واستقرار .

5) تحقيق الأمن النَفسي وزوال كثير من الأمراض والاضطرابات النَفسية الَّتِي تؤدي إِلَى اليأس والإحباط والانتحار .

 الاستثمار السلوكي :  

أقدر قيمة الأمن فأعمل عَلَى نشر مفهومه وبيان أبعاده ، بَيْنَ أصدقائي وأفراد أسرتي وجيراني ، لِأَنَّ المن نعمة من الله يَجِبُ المحافظة عَلَيْهَا . 

تطبيقات : 

أنجز أحد الأَنْشِطَة حَسَبَ اختيارك : 

1) اشرح فِي بضعة أسطر معنى قول الله تعالى :  يَاأَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً وَ لَاَ تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ   سورة البقرة : 208 .

2) أبرز أهمية المن فِي تحقيق الإيمان بالله تعالى مستشهدا بأحداث من الواقع المعيش .

3) حدّد بعض الوسائل المؤدية إِلَى استقرار المن فِي المجتمعات . 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى