الحرب الروسية الاوكرانية وتأخر تدخل الرئيس الأمريكي جو بايدن

الحرب الروسية الاوكرانية 2022
الحرب عَلَى أوكرانيا 2022

بذل الرئيس الأمريكي جو بايدن جهدا دبلوماسيا هائلا فِي مواجهة العدوان الروسي عَلَى أوكرانيا.

فقد صرحت إدارته، بِشَأْنِ الغزو الوشيك – الَّذِي ثبت صحته – وَأَعْلَنَتْ أن الأمر يضع النظام الدَّوْلِي عَلَى المحك.

لكن بايدن أوضح أيضًا أن الأمريكيين ليسوا مستعدين للقتال، عَلَى عكس الروس تماما. علاوة عَلَى ذَلِكَ، فقد استبعد بايدن إرسال قوات إِلَى أوكرانيا لإنقاذ المواطنين الأمريكيين، إِذَا تطلب الأمر ذَلِكَ. وَقَد قَامَ بالفعل بسحب القوات الَّتِي كَانَت تعمل فِي البلاد من مستشارين ومراقبين عسكريين.

إِذَاً، لِمَاذَا رسم بايدن هَذَا الخط الأحمر فِي أكثر أزمات السياسة الخارجية أهمية خِلَالَ فترة رئاسته؟

لَا مصالح تتعلق بالأمن القومي

أولا، أوكرانيا ليست جارة للولايات المتحدة، وَلَيْسَ بِهَا قاعدة عسكرية أمريكية، وَلَا يوجد بِهَا احتياطات استراتيجية من البترول كَمَا أَنَّهَا ليست شريكا تجاريا رئيسيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى